من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

السبت، مارس 04، 2006

العنكبوت

العنكبوت


كانت المرة الأولى التي أرى فيها عنكبوتاً بهذا الحجم..كل تفاصيله الدقيقة كانت واضحة لعيني المجردة دون الحاجة إلى أي عدسات مكبرة..الرأس وبها العيون الثماني المتراصة على صفين ..الفم الذي يتخذ شكل الماصة..زوج القرون الكلابية التي يستخدمها عادة للإمساك بالفريسة.. أرجله الثماني المزدوجة..لا أعرف كيف وصل إلى شقتي .. وكيف لم أنتبه إليه مطلقا وهو يكبر بهذا الحجم..ثم تأخذه الجرأة لأجده يتمشي على حائط الحمام بكل أريحية..لم يكن مزاجي رائقا حتى أستمر في مراقبته ثم أن رغاوي الصابون التي غطت ذقني كانت تدغدغني وتلح علي لأضع الموسي عليها لأنتهي من هذه المهمة التي أجلتها أكثر من أسبوع .. تراجعت إلى الخلف قليلا ثم رفعت قدمي في هدوء محاذراً استثارته ..وبسرعة شديدة نزلت بكل قدمي عليه..كنت أدرك أن العنكبوت لا عظام له ..ورغم ذلك فقد خيل إلي أني سمعت صوت عظام تتفتت..أجفلت لثوان..ثم رفعت حذائي لأرى بقاياه فلم أجد له أي أثر!..تلفت يمينا ويسارا وبحثت على كل حوائط المكان فلم أجده.. نظرت إلى الساعة التي قاربت على الثامنة وتخيلت صورة مديري في العمل وهو يقابلني بوجهه الغاضب ملوحا بسيل من الجزاءات واللوائح التأديبية..درت نصف دورة وواجهت المرآة وبدأت في حلاقة ذقني حتى ألحق بميعاد عملي وإن لم تغب عن ذهني صورة ذلك العنكبوت الخفي.

***

جالسا على مكتبي الإيديال ذي الأدراج التي تخرج منها الملفات المهترئة.. أدخن السيجارة باستمتاع وقد هاجمني - دون أي مبرر- طيف "مروة" بكل ماتحمله من ذكريات الحب الأول الذي ذاب .. ضحكت بصوت عال وهو ماجعل زميلي "مصطفى" ينظر لي بإندهاش وهو يسألني في سخرية:
"خير ياعم.. حد بيزغزغك ولا إيه؟!"
قلت له وأن أنفث آخر أنفاس السيجارة متجاهلا الإجابة على سؤاله:
"قول لي يا"مصطفى".. هما ليه سموا الحب الأول أول؟"
- "أه ده أنت فايق بقى وعاوز تتسلى!"

- "أبدا والله ..بس السؤال جه في بالي ..أصل أنت عارف معنى الحب الأول ده أنه أكيد هيكون وراه حب تاني وتالت ورابع..يعني إحنا من الأول حاكمين على الحب الأول ده بالفشل..وإلا مكنش وراه حب تاني ..صح؟"
نظر لي "مصطفى" في تفكير للحظة، ثم أنكب على مجموعة أوراق أمامه وهو يقول:
"صح طبعا ..هو أنت تقول حاجة غلط..ممكن تسيبني اخلص شغلي بقى؟"
قهقهت بصوت عال ، ثم مددت يدي لأمسك بأحد الملفات من أحد الأدراج عندما لمحته.. هو ذات العنكبوت..يزحف على سطح المكتب بنفس الهدوء والثقة التي رأيته بها في منزلي..نفس العيون والقرون والأرجل..ونفس الحجم الكبير المفزع..ندت مني صرخة مكتومة جعلت مصطفى ينظر لي في تساؤل وهو يقول
:"خير ياسيدي..ماكنت بتضحك من شوية ؟"
نظرت له في شرود ثم رفعت أصبعي السبابة أمام فمي وأنا أهمس "شششش!"، ثم أنحيت في هدوء وخلعت حذائي ورفعته لأعلى ثم هويت به على العنكبوت بقوة أحدثت دويا صاخبا لم تمنعي في ذات الوقت من أن أسمع صوت قرقعة العظام وهي تتكسر..أمسكت بالحذاء وقلبته في سرعة..كانت نفس النتيجة السابقة..لا أثر للعنكبوت مطلقا.

***

ألقيت بزهر الطاولة وأن أقرص عليها بطريقة تعلمتها من صديقي "أمجد" أيام الجامعة- أين هما الآن؟!- ثم حركت "القشاط" الأسود -دائما أحب هذا اللون - وانتظرت أن يلعب صديقي العجوز عم "سيد" دوره، إلا أني وجدته يتابع شاشة التليفزيون الموجود في آخر المقهى بتركيز شديد فقلت له ضاحكا:
"هيييه ياعم سيد.. هيفاء مش بتيجي دلوقت!"
نظر لي مبتسما ثم قال لي وهو يشير إلى التليفزيون:
"عمرك طلعت في مظاهرات زي دي؟"
ظل شبح الضحكة مرتسما على وجهي وانا أقول له:
"يوه ه ه.. كتير..أيام الشباب والجامعة والطيش بقى".
نظر إلي وهو يضيق عيناه ثم سألني بتركيز شديد:
"وبطلت تروح ليه؟"
أطلقت ضحكة عالية وأنا أقول له:
"أنت اشتغلت في مباحث أمن الدولة قريب ولا إيه؟!.. بطلت أروح ..عشان..عشان.."
ظللت أبحث لثوان عن إجابة ثم أمسكت بالزهر مرة أخرى وأنا أقول له:
"عشان بقيت بألعب معاك طاولة ياراجل ياعجوز.. هألعب لك دورك .."
وفي نفس اللحظة التي كنت أتابع فيه زهر الطاولة وهو يتراقص قبل أن يتوقف عن الحركة لمحته.. ذات العنكبوت.. نفس تفاصيله.. نفس حركته البطيئة الواثقة المستفزة التي يبدو بها وكأنه ملك يتفقد الرعية.. كان يسير على حافة لوح الطاولة ..عندما أمسكت بطرفيها وفي سرعة وبعنف أغلقت ضلفتيها عندها نظر إلى "عم سيد" في إندهاش وفي عيونه عشرات التساؤلات.. لم أبال بتقديم تبريرات له فقط فتحت ضلفتي لوح الطاولة في لهفة وأنا أتوقع رؤية بقايا العنكبوت مفتتة.. فلم أجد سوى قشاط اللعبة، والزهر وقد توقفت كل واحدة منهما عند رقم واحد.

***


كنت أرى نفسي في الحلم رئيسا للجمهورية، ورائدا للفضاء، ولاعب كرة قدم يحمل كأس العالم عندما أيقظني ذلك الصوت من نومي ،لمعت عقارب المنبه الفسفورية في الظلام فعرفت أنها الثالثة صباحا ، مددت يدي لأفتح الأباجورة المجاورة لسريري فلم تستجب، فطنت أن الكهرباء غير موجودة في الشقة كلها..كان صوت "الخرفشة" هذا الذي يبدو أتيا من كل مكان يثير خوفي بحق خاصة في ظل هذا الظلام الشديد.. التقطت علبة الثقاب التي احتفظ بها بجوار سجائري أسفل المخدة..ثم أشعلت عود ثقاب.. ضحكت وأنا أقول لنفسي ليتني في فيلم مصري يضاء فيه المكان كله بضوء كشافات التصوير الضخمة فور أن يشعل البطل عود ثقاب هزيل.. انكسرت الضحكة وأنا ألمح على الضوء الذابل ذات العنكبوت يزحف ببطئه المعهود بجواري على السرير..تحركت للوراء في عنف فأنطفأ عود الثقاب.. شعرت بفزع شديد وأنا أتخيل العنكبوت وهو يتحرك نحوي في سرعة.. فأمسكت بعلبة الثقاب واشعلت أربعة أعواد دفعة واحدة وعلى الوهج لمحته فعلا يكاد يلمس جسدي، ثم وقد أتخذت القرار ..اشعلت النار في علبة الثقاب كلها وألقيتها في سرعة على العنكبوت.. لمحت النيران تشتعل فيه ثم اشتعلت في الملاءة فقزت من مكاني..ووقفت أراقب النيران وهي تأكل السرير قطعة قطعة..كنت أريد أن أتأكد من أنها قضت تماما عليه..لا أعرف كم من الوقت ظللت على حالي هذا حتى اقتحم الجيران باب الشقة ثم دفعوني خارجها في سرعة وهم يحاولون إطفاء النيران وسط صرخات من السيدات.. ثم أقترب مني أحدهم وهو يربت على كتفي متسائلا:
"المهم أنت كويس؟"
نظرت إليه في شرود وأنا أقول له:
"المهم أن أنا قتلته".
نظر إلي في إندهاش وهو يقول:
"مين ده؟!"
ابتسمت ابتسامة شاحبة وأنا أشير إلى نقطة سوداء ضخمة تتحرك من بين أرجل الناس المتزاحمين إلى خارج الشقة:
"العنكبوت ده!"



18 Comments:

Anonymous Alaa said...

حلوة

4:28 ص  
Blogger Doaa Samir said...

تصفيق حاااادّ

أخيراً..؟!!د

برافو

9:09 ص  
Blogger Geronimo said...

ياااااااااه
يا باشا
ايه الجمال ده
تسلم ايدك
الحقيقة قصة مكتوبة بحرفية
انت عارفنى صاحبتك مش ناقدة
يعنى لا هعرف اقولك الحبكة والاسلوب والصعود والذي منه
لكن كقارئة على قدى وعلى متفرج اقدر اقولك انى استمتعت بيها جدا
وبقاللي كتير مستمتعتش بحاجة قريتها كده
يلا يا بطل
عاوزين نقرا السيناريو

10:25 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

أعتذار واجب أولا لكل من زار المدونة وكتب تعليقا ولم ينشر..بسوء تصرف فريد وغير مقصود قمت بتفعيل -أو قامت الأشباح بذلك!- خاصية تستوجب مرور التعليقات علي أولا..ولما كنت لا أعرف أني فعلت هذا أصلا فلم أتابع التعليقات حتى نبهتني دعاء سمير مشكورة ، وحتى عندما قمت بإعادة نشر التعليقات حذفت خطأ تعليق أبوشنب وآخرون..أعتذر بشدة عن هذا الخطأ غير المقصود بالطبع..
علاء: شكرا لمرورك وشكرا على تعليقك
دعاء:شكر على التصفيق والبرافو
جيرنيمو: يافندم تشكرات..الكلام ده كبير جوي.. وصدقيني السيناريو جاي إن شاء الله..بس المشكلة بس في مين هيقوم بدور البطولة!

2:44 ص  
Blogger kalam said...

ايه يا عم الغيبه دى
حمد الله على السلامه
كل كام يوم ابص بصه الاقى لسه الكبار بيعيدوا وما فيش جديد
بس عودا حميدا
وان كان عنكبوتك تعبلى اعصابى وحسيت انه بيسرح على قفايا

انا متابع شغلك فى بص وطل وبصراحه حاجه جميله
يا رب دايما
سلام

5:45 ص  
Blogger أبوشنب said...

هو العنكبوت

بس ازاي انت مقلتش العنكبوت بيقضي العيد ازاي يا بيه

روح جاتهم يوعو كلهم

أقصد العناكب

7:11 ص  
Blogger nanosa said...

بجد حلوة أوي يا محمد وحسيت بجسمي بيوجعني وانا بقرا كل كلمة فيها..

حسيت بالعنكبوت وهو قدامي بس المشكلة إنه موجود من زمان ولسه موجود وحتى لو عملت حريقة في البيت كله مش هيموت ولا هعرف اتخلص منه..

تقريبا مفيش غير طريقة واحدة وهي اني اولع في نفسي وساعتها العنكبوت ممكن يولع معايا..

أيوه كل واحد فينا عنده عنكبوت بيطلع له وبيرعبه وبيخليه يصحى من عز النوم عشان يلاقيه واقف قدامه بس برضه تفضل المشكلة الرئيسية انك مهما عملت مش هتعرف تتخلص منه..

وساعتها هتلاقي نفسك بتسأل المشكلة فيك ولاّ في العنكبوت..
بس المشكلة الأكبر بقى إنك لو فضلت تفكر هتكتشف انها فيك انت..
وانك مش هتقدر تعيش من غير العنكبوت!!

9:55 ص  
Blogger إ بـ ر ا هـ يـ م said...

مدونه جديده محتاجين رايك
http://alba3th.blogspot.com/

10:52 ص  
Blogger Yasser_best said...

كأنك نحن
تفتصيل تلتقطها بعين كاميرا وتكتبها ببساطة ساحرة وآسرة
أرجو أن تتاح لك فرصة زيارة مدونتي قبل الطوفان

http://yasser-best.blogspot.com/

12:22 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

كلام:أشكرك جدا على حرصك على المرور.. وأشكرك على رأيك فيما أكتبه في بص وطل وفي رأيك في العنكبوت.
أبوشنب: على قولك..جتهم مايعوا كلهم..أقصد كل العناكب طبعا!
نانسي: نورتينا يافندم بعد طول غياب..بس ليه الحياة عنكوبتية عندك كده! ده الحياة وردي خالص حتتى أسألي فايزة أبو النجا!
هو الواحد ممكن يقتل العنكبوت، مش بالنار أو بالضرب..بالتجاهل
إبراهيم: أهلا بيك في عالم المدونات، بالتأكيد سأمر عندك
ياسر:اشكرك..وبالطبع زرت مدونتك

6:20 ص  
Blogger Nohaz said...

انت عندك هواجس عنكبوتيه
و اعتقد ده سببه عقدة نفسية و انت صغير .. هو مفيش عنكبوت لكن عقلك الباطن صورلك العنكبوت النونو طالع فوق السطح
و اكيد انت افتكرت اغنية العنكبوت الي حب عنكبوته و ضحكت عليه مما كان له الاثر البالغ عليك فتذكرت الحب الاول
احب اقولك كما قالت لي احد السيدات من من يحبوني كبناتهن
يا نهي يا بنتي ياما حبينا و اتحبينا ياما قلبنا و اتقلبنا

و كما قالت صديقتي العزيزة الحب الاول هو الحب الاخير ( الي هو جوزها ابو العيال )

و احسان عبد القدوس في فيلم الوسادة الخالية ( ما الحب الاول الا وهم كبير)

و علي رأي ريا و سكينة
محدش بياكلها بالساهل

12:50 م  
Blogger ماشى الطريق said...

أحُييك

4:34 م  
Blogger rony_al3geeb said...

سلامتك ألف سلامة

10:09 ص  
Anonymous غير معرف said...

رائعه جدا جدا جدا جميله اوى
ومعبرة باختصار ودقه وموهبه شديدة
رايى كقارئه عاديه وبدون ادنى مبالغه او نفاق او مجامله
انت موهوب جدا واتمنى لك كل توفيق وربنا يكتبلك النجاح وتكون عما قريب كاتب واديب مشهور وانت بالفعل تستحق ده
اتمنى ان اقرأ لك المزيد من القصص القصيرة واتمنى ان تجد طريقها للنشر
تحياتى
نيفين

2:58 م  
Blogger شيماء زاهر said...

Though it is a bit late, it is so nice and beautiful..Are not there any other works in their way in the blogspot?

Shaimaa zaher

2:32 م  
Blogger Dananeer said...

انا عارفه ان ده بوست قديم اوى
المشكله الحدوته عجبتنى اوى ساعتها
و بعتها لكل اصحابى فى نشرتى البلوجاويه
انا لسه مكتشفه حالا ان ده البلوج بتاعك
انا باتابع الدستور
طبعا

6:10 ص  
Blogger لحظة صدق said...

حلوة و ملعوبة
بس نهايتها تقليدية جداً
بس ف نفس الوقت ما فيش نهاية تانية ممكن تكون غير دى
و عايزة اقول لحضرتك حاجة بس ما تفهمنيش غلط
انت عندك قدر لا باس به من الغلاسة فى الكتابة مما يجعل أى نهاية تقليدية ناجحة
يعنى هى عجبتنى عشان غلاستها
go on

3:26 ص  
Blogger ملكة said...

احتمال تشوف التعليق،احتمال متشوفهوش
إنه قانون الاحتمالات إياه
ماعلينا

قريت قصة"الخدعة"بتاعة يوسف إدريس؟
يارب تكون قريتها علشان تفهم الحاجات اللي هشير إليها في القصة بتاعة إدريس، كان فيه رأس جمل دايماً بتطل من اللامكان وبتلازم البطل او الناس دايما0
أنا حسيت بعنصر العنكبوت ده بقى إنه زي رأس الجمل دي بالظبط
ومش على المستوى السطحي كعنكبوت فقط
إنما كأنه مراقب دايما لبطل القصة
اللي عنصر خصوصيته مفقود لأنه منين ما بيروح بيلاقي العنكبوت
ولأنه حشرة ولأن شكله مقزز
فطبيعي وجوده يكون كريه لأقصى حد،للدرجة اللي تخلي البطل يشعر أن حياته مستحيل تكمل إلا بعد ما يتخلص من الكائن الصفيق القاسي المتلذذ بتعذيبه ده

لو أنا فهمت القصة صح
يبقى بجد القصة ليها أبعاد أكتر بكتير من مجرد حدوتة واحد مضايقه عنكبوت في بيته
لو اقترحنا مثلا ان البيت ممكن يكون الوطن،وان العنكبوت محكم سلطته على البيت بدلا من صاحبه الاساسي
وان الحل الوحيد في النهاية يبدو في التخلص من البيت/الوطن
حتى لو أدى الأمر إلى أن البطل يتخلص من وجوه هو شخصياً دون وعي منه في سبيل الخلاص من العنكبوت

أتمنى يكون تفسيري للقصة من المنظور ده متماسك زي ماهي بالظبط متماسكة كحدوتة ظاهرية وكدلالات ما وراء السطور

تحياتي يامحمد ويااارب تشوف التعليق:)

12:25 م  

إرسال تعليق

<< Home