من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

الأربعاء، نوفمبر 16، 2005

حياة

حياة

كنت أدردش مع "عمر" حتى وصلنا إلى محطة المترو ..قطعنا التذاكر ..ركب هو القطار المتجه إلى حلوان ..ثم اتجهت أنا إلى كابينة الميناتل حتى أتصل بشخص عزيز علي لم أسمع صوته منذ فترة..بعد انتهاء المكالمة عبرت السلم لاستقل المترو القادم من الجهة الأخرى والمتجه إلى الزيتون..جاء المترو بازدحامه الكئيب ..فقررت أن أعود إلى المنزل ماشيا..عبرت السلم مرة أخرى..ثم وضعت التذكرة التي لم استخدمها في الماكينة وخرجت من محطة المترو ذاتها..في الشارع الضيق المواجه لها..وجدت قطة صغيرة تمشي في دلع بمحاذاة سور الحديقة ..ملت عليها متوقعا أنها ستخاف مني وتبتعد في سرعة..الجميل أني وجدتها هادئة ..وضعت يدي على رأسها فلم تجفل أو تضطرب..داعبتها لثوان ثم تركتها وأنا اشعر بسعادة غريبة ..ثم قلت لنفسي "لماذا لاتطاوعنا الحياة فتسكن لنا وتعطينا شعورا بالبهجة مثلما تفعل معنا ذلك القطط الصغيرة؟!"د

8 Comments:

Blogger rony_al3geeb said...

فضول .. انت كنت بتكلم مين فى التليفووووووووووون !!!؟؟؟

2:07 ص  
Blogger Doaa Samir said...

ماكانتش تبقى حياة لو طاوعتنا يا محمد.. مش هنعرف قيمة الفرح إلا إذا ذقنا الحزن، ولا جمال الراحة إلا إذا تعبنا... وقس على ذلك
أنا افتكرت أغنية علي الحجار.. "ليه احنا كده طول الأوقات، على نفس الشيء نصحى ونبات، بالظبط كأنك وكأني مستنية وأنا مستني، الشمس تزوق وتحني كل العتبات" والشمس لا هتزوق ولا تحني كل العتبات

4:26 ص  
Blogger meero said...

ايديا في جيوبي وقلبي طرب
سارح في غربة بس مش مغترب
وحدي لكن ونسان وماشي كده
ببتعد معرفش أو بقترب
كنت بسمع منير وأنا بقرا "الحياة" بتاعتك .. ومين اللي قالك يا صاحبي إن الحياة مش زي القطط .. القطط غدارة!!!

9:11 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

روني العجيب: روني عندنا يامرحبايامرحبا..أهلا بيك أولا هنا يافندم..يسعدني أن قارئة بص وطل المخضرمة والمدققة لكل ماينشر فيها تشرفنا هنا..لو أعرف كنت فرشت البلوج رمل..
بخصوص فضولك عن من كنت أكلمه أو أكلمها..فالأمر واضح ..شخص عزيز علي!!!د
اتجدعني كده وفعلي البلوج بتاعك..وجودك وسط عالم المدونين مهم وضروري..بس متخافيش من الكتابة..دوسي علطول..
دعاء:متفق معك طبعا يادعاء في كلامك..هي لحظة كده بتجي وبتمشي"يعني ساعة تروح وساعة تيجي!"..أعتقد أني لو كنت كتبت ..لماذا لا تطاعنا الحياة- أحيانا- مثلما تفعل ذلك -بعض- القطط لكنت العبارة أكثر منطقية..هأخد بالي المرات الجاية إن شاء الله
ميرو: عاش من قرأ حروفك يافندم..إيديا في جيوبي وأنت بتقرأيني..طيب ليه بتعمل فين فسك كده بس!
عموما كويس أن الحياة طلعت زي القطط غدارة..مش زي الحمار بيرفس ولا مؤاخذة!د

5:26 ص  
Blogger ebn elnil said...

الفكرة جميلة
والاجمل الفكرة اللى تيجى دون مقدمات
فجأة يعنى
ساعات بنحس ان الحياة مملة مع ان السبب احنا
احنا اصحاب الملل دا
ابحث دائما عن جديد

وبرضه هسأل تانى
احنا ليه بنبدع فى التعبير عن احزاننا
رغم ان الفرح محسوس برضه ؟؟

5:02 م  
Blogger Omar said...

كل ده عشان فضفضتلك شوية؟ ده انت قلبك اسود بشكل

9:40 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

ابن النيل: أهلا بيك أولا في أول مرور على المدونة الغلبانة بتاعتي دي..
وأشكرك على تعلقيك الجميل..ووأنا شخصيا برضه شاغلاني جدا فكرة أن الحزن بس هو اللي بيستولي على الواحد منا ويخيله يكتب لكن الفرح لأ..
أوعدك أني أول ما أحس بفرحة هأكتب علطول..أو على الأقل هأحاول..عموما في فيه المدونة دي تحديدا بعض الفرحةبرضة
عمر: ياباشا هو أنا أقدر..صدقني أنا باكون سعيد لما أنت بتتكلم وتقول اللي جواك

2:51 ص  
Blogger Q8ya said...

اذا اردنا ان نغير الحياة او كما قلت ان تطاوعنا فدعنا نتغير نحن اولا فلا نستطيع تغيير العالم اذا لم نتغير نحن...:)

لا ياتيني هذا التساؤل ابدا ....لاني افضل ان اغير نفسي حتى تستمر الحياة بالنسبه لي....:)

شكرا لك...:)

8:27 ص  

إرسال تعليق

<< Home