من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

الخميس، نوفمبر 24، 2005

أباجورة

أباجورة
كان الجو شديد البرودة ومجموعة صغيرة من البشر تنتظر المترو الأخير..اقترب مني ثم نظر على مرمى بصره فلمح نور المترو قادم من المحطة التالية فقال لي "هو في المعادي..صح؟!"..أجبت أن نعم..ضحك وقال" طيب ماتيجي نروح له إحنا بدل ماهو يجي لنا!"ضحكتك..وقبل أن أتكلم قال وهو يشير إليها"شايف الأباجورة دي" التفت لأجد فتاة باهرة الحسن والجمال تتجاذب أطراف الحديث مع خطيبها- هل كان كذلك فعلا؟!- ثم أكمل "أباجورة أباجورة..يخرب بيت جمالك"..وافقته في رأيه وأنا معجب بهذا الوصف المبتكر لبنت جميلة .."أباجورة"..- فيما يبدو التشبيه له علاقة بالنور الذي يشع منها-..جاء المترو قفزنا أنا وهو ومعه كيس ضخم به ملابس ..جلس في المقعد المقابل لي..ثم قام من مكانه وجلس بجوراي وهو يقول" متخافش أنا مش جاي أقعد جنبك ..أنا جاي أقرأ الجرنان اللي مع الأستاذ"..وفي أريحية مال برقبته على الشخص الجالس بجوراه وطفق يتابع معه الجريدة في هدوء دون أن يظهر من الأخير أي تصرف ينم عن استياء أو ضيق ، وكأن كل منهما معتاد على هذا الأمر تماما..سألني فجأة"أمال الأباجورة فين؟ الظاهر ركبت عربية تانية..أهه حظ..تعرف أنا مديرتي في الشغل حاجة تخوف..نفسي أسالها مرة مين اللي رضى يتجوزها"..ضحكتك..ثم وقد لمح خبر في الجريدة عن الزمالك ضحك في سخرية وهو يقول" خسر النهاردة تلاتة..فضيحة..لكن الأهلي فاز أتنين..طبعا-إحنا- مايشين كويس جدا"..أمنت على كلامه دون أن أجازف وأقول له بأني أشجع الزمالك ، بل وصل بي الحماس مبلغه وأنا أقول له"هو فيه حد يقدر يقف قصاد الأهلي؟!"..وأنا أتطلع إليه خمنت أنه في أواخر العشرينات وقبل أن أظن أنه نسى أنه جالس بجوراي سألني فجأة "هو الأستاذ بيشتغل إيه؟"..قلت له مرتبكا "يعني..صحفي كده على صغير"..رد في سرعة "ياسيدي ربنا يكرمك وتبقى صحفي كبير زي إبراهيم نافع" كدت أن اقول له "والنبي شوف لنا دعوة تانية" ..ثم أثرت الصمت..هم بالحديث ثانية لولا أن لمح الفتاة وقد نزلت في إحدى المحطات..فهتف قائلا" أهي الأباجورة نزلت ياعم..حظ بقى ..أنا نازل المحطة الجاية"..ابتسم لي..ثم وقف على باب عربة المترو ..ونزل سريعا عندما جاءت محطته..غاب عن نظري..وأنا أفكر في تلقائيته الغريبة..وفي الأباجورة التي جمعت بيننا.. د

10 Comments:

Blogger rony_al3geeb said...

تفكر فى تلقائيته ممكن .. لكن تفكر فى الأباجورة عييييييب .. ول إن أباجورة أحسن شوية من مزة .. ولا إيه ياباشا

1:13 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

روني : ياساتر يارب..هو الواحد ميعرفش يأخد نفسه في المدونة دي ولا إيه!د
هو الأكيد أن لفظ أباجورة أرق كتير من - إحم- مزة يعني..وأن كان اللفظ التاني له رنين مميز برضه!د
وبصراحة بقى أن شفت المز...أقصد الأباجورة قبل ماهو يقولي عليها..خدت بالي منها أول مادخلت المحطة..عمرك شفتي واحد بيحب النور والتحف ميخدش باله من أباجورة حلوة!د

8:01 ص  
Blogger Shoks said...

امممممممممم اباجورة جميل المصطلح الجديد ده انا بافكر استخدمه
بس كل واحد وليه نوع من الاباجورات اللي يعجبه

6:01 م  
Blogger Omar said...

منوّر والنعمة

12:26 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

شوكس: أهلا بيك لأول مرة أولا
وطبعا ياباشا..تعددت الأباجورات..وأختلفت الأذواق..
بس بأمانة دي أباجورة ميختلفش عليها أتنين!
عمر: أنا برضه اللي منور..ولاالأباجورة ياناصح!

4:50 ص  
Blogger meero said...

ما هو لازم ركب التقدم والتطور يدخل في كل حاجة حتى كلمات المعاكسة .. مالها كلمة "قمر" ما هو منور برضه ولا اكمنه معدش باين من كتر الدخان والتراب اللي عمالين نشم فيه

2:14 م  
Blogger ميشيل حنا said...

تدوينة جميلة.
ده انت اللي أباجورة وسط المدونات :)

2:56 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

ميرو: منورة يافندم والله .هو يمكن فعلا معدتش حد بيشوف القمر من كتر الهباب والسحابة السوداء عشان كده الناس بقت بتحب الحاجة البيتوتية ..الخصوصية..وفيه أحلي من أباجورة منورة في ليل الشتا الكئيب ده!
ميشيل: ياسلام اخيرا نورتنا يافندم..ياباشا متحرمش من مجاملتك..ولو أنا أباجوة المدونات..فأنت نجفتها!

2:54 ص  
Blogger radwa osama said...

رائع جدا ما كتبته ..
انها قصه قصيرة

5:27 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

رضوى:أهلا بيك أولا..شرفتينا..وأشكرك جدا على رأيك الرقيق

4:48 ص  

إرسال تعليق

<< Home