من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

الأحد، يناير 08، 2006

كيف سيقضي الناس الكبار إجازة العيد?!

كيف سيقضي الناس الكبار إجازة العيد؟!

في أدب الخيال العلمي يوجد ما يعرف بـ"العالم المواز" وفيه يمكن أن نتخيل وجود أرض أخرى في عالم آخر فيه كل مواصفات الأرض التي نعيش عليها لكن قد تكون هناك بعض الأوضاع معكوسة..فتجد العراق تحتل أمريكا مثلا..وترى موزمبيق وهي تفوز بكاس العالم لكرة القدم..وهكذا ..وبمناسبة العيد سنتخيل أننا زرنا عالم مواز..ورحنا لبلد هناك اسمها مصر..بالصدفة يا أخي الأوضاع هناك كانت مظبوطة وتمام التمام وشبه اللي عندنا قوي.. وبالصدفة ..كانت مصر دي يحكمها رئيس جمهورية اسمه حسني مبارك وولده جمال ..وآخرون..تيجي نشوف إزاي الناس دول هيقضوا إجازة العيد ..هناك طبعا في العالم المواز!!

الرئيس مبارك

الأكيد أنه سيقضى العيد كما هي عادته في قصره بشرم الشيخ..سيمدد جسده المنهك "ربع قرن حكم بقى!"على تلك الكنبه الناعمة الموجودة في حجرة التليفزيون حتى يريح ظهره من الآلام التي تمسك به منذ فترة والتي جعلته يسافر إلى ألمانيا للعلاج منذ مايقرب من عامين ، أول أيام العيد سيكون تجمع عائلي بالطبع ،باقي الأيام سيقضيها الرئيس للفرجة على التلفزيون الـ60 بوصة ذو الشاشة LCD ، فهذه هي هوياته المفضلة لأنها لايطيق بالا للقراءة ، وبعدين كفاية قراءة تقارير بقى طول السنة، لو دققنا النظر سنجد الرئيس لايشاهد طوال أيام العيد إلا نوعية واحدة فقط من الأفلام التسجيلية ، وهي تلك التي تسجل مسيرة كفاحه..هناك ذلك الفيلم الشهير الذي يظهر فيه بالبدلة العسكرية وهو يشرح خطة العبور "أيام الشباب بقى!"، وأيضا ذلك الفيلم الذي صُور في بداية ولايته الأولى عندما كان يحتضنه الفلاحون والعمال بحب وصدق حقيقيين لأنه قال بأن لن يجلس على الكرسي سوى ولايتين فقط"زمان برضه" ، وبجوار هذين الفيلمين كان هناك طبعا فيلم "الخوص" الشهير اللي كان درة الحملة الانتخابية بتاعته والذي يشعر فيه دوما بحلاوة العودة للجذور والجلوس على شط النيل ، ثم كان من الضروري طبعا أن يشاهد فيلمه المفضل مع "عماد الدين أديب" لأنه معجب بإخراج شريف عرفة جدا!، إلا أن الذي يحب أن يشاهده كل يوم أكثر من مرة طوال أيام العيد هو ذلك المشهد الشهير في فيلم "أيام السادات" والذي يقول فيه الفنان الراحل "أحمد زكي" بصوته المميز "حسني مبارك" ده عمل شغل هايل في الحرب..وعشان كده أنا اخترته يبقى نائب لي!".هيييه...الله يرحمك ياسادات!

جمال مبارك

طبعا اليوم الأول لازم ولابد يكون مع العائلة..فرصة يتقابلوا مع بعض لأن ظروف الحكم مش مخليه الناس تاخد نفسها"يعني الراجل لسه مختار لوحده الوزارة كاملة من عمنأول!" ..أما باقي أيام العيد فسيقضيها مع صديقه العزيز "أحمد عز" ليمارسا معا لعبتهما المفضلة..بنك الحظ! التي اشتروها خصيصا من الخارج وفيها تم مسح أسماء المدن والدول الموجودة في خانات اللعبة العادية ووضعوا مكانها أسماء مؤسسات وشركات ووزارات لاتزال خارج سيطرة لجنة كده اسمها لجنة السياسات، كانت اللعبة مثيرة جدا..خاصة لما أحمد عز رمي الزهر فجه حظه على وزارة الصناعة وكان مصمم ياخدها لولا أن جمال أقنعه بأن لسه الدور مجاش عليه ، ووعده أنه المرة الجاية لو رمى الزهر وجت على الصناعة تاني هيعطيها له ، بس المرة دي بلاش لأن السنة اللي فاتت كان صديقه اللي اسمه "رشيد محمد رشيد" رمى الزهر وجت على الصناعة برضة فمينفعش يعني نبسط حد على حساب حد، وقتها طبعا هيزعل "عز" جامد ، فسيسمح له جمال بأنه يرمي الزهر مرة تانية وسيجئ حظه هذه المرة على الخانة الجديدة.."حديد مصر!"..مش سكك حديد مصر خد بالك!..حلال عليك ياعم!

حبيب العادلي

ستكون إجازة عصيبة على الرجل ،فهو غير معتاد أن يقضي أيامه في هدوء..فبعد أن قدم رجالته روح 14 مواطنا قربانا على نزاهة الانتخابات البرلمانية ، قرر أن أبناء الجنوب الشقيق لابد أن يقدموا هم أيضا تضحايتهم أمال أبناء وادي النيل بالكلام وبس؟!..فكان أن قتل رجالته 27 لاجئا سودانيا في آخر أيام السنة الماضية..فبالله عليكم كيف لرجل مثله مليء بالحركة ولايستطيع أن يعيش إلا في جو من التشويق والإثارة أن يقضي إجازة هادئة هانئة لايوجد فيها دم أو ضحايا؟ ده حتى دماء الخرفان التي تغرق شوراع القاهرة أول أيام العيد لاتشعره بأي بهجة..لأنه دم حيوان..وهو فيه أجمل من دم البشر؟!
ولذلك فإن العادلي سيقضي إجازته في تطوير قدراته..سيقضي الليل والنهار في تثقيف نفسه أمنيا..خاصة بعد الفضائح التي حدثت في آخر سنة من وزارته عندما قتل أكثر من 120 سائحا ومصريا في أربعة تفجيرات إرهابية في أقل من عام واحد "طابا- عبد المنعم رياض- السيدة عائشة- شرم الشيخ"..وسيكون هذا التطوير من خلال قراءة الكتب الأمنية العظيمة من نوعية "المختصر والمفيد في نفخ الشعب المصري بكل تأكيد!" ، "الدرر والجواهر المتنقية في استخدام السنج والمطاوي اللي هي!"، "الفسح والتفاريح في تعذيب المواطن بشكل مريح!"، "الطرق الجهنمية في قتل رجال المعارضة دون دية!"..وهي باقة ممتازة ومتنقاة كما ترون..كل سنة وأنت "حبيب" لقلوبنا ياعم "عادلي"!

فاروق حسني

كانت سنة عصيبة على الرجل فمن المتحف المصري الذي سرقت منه القطع الأثرية وكأنها كانت موضوعة على فرشة في حارة شعبية ، إلى محرقة بني سويف التي راح فيها 50 من أجمل فناني المسرح ونقاده ، ثم "الشو الاستقالي" الذي قام به..و"مصر محتاجك يافاروق!"، فلم يستطع الرجل أن يقاوم نداء مصر فأرتضى أن يقعد على نفسنا لسنوات جديدة تضاف إلى السبعة عشرة عاما التي قضاهم اصلا- وهو رقم قياسي لم يتحقق لوزير ثقافة آخر بقامة ثروت عكاشة- ..وهكذا فإن فاروق حسني من أكثر الناس الكبار احتياجا لإجازة العيد..لكن كيف سيقضيها الرجل؟!
طبعا الرسم هو الحل..هذه هي هواياته المفضلة التي جعلت اسمه مقرونا دوما بلفظ الفنان ..لأنه يفن طوال حياته..فعندما سرق المتحف المصري قال بأن اللفظ الصحيح هو اختفاء اثار وليس سرقة..وده فن محدش يقدر عليه!، ولما الناس ولع بيهم المسرح في بني سويف ..الراجل قال أنه حزين بس مش مسؤول عن اللي حصل..وده فن برضه!..حسنا يمكننا أن نتوقع لوحات جديدة سيفنها الفنان في إجازة العيد ..الأمر لن يكون صعبا.. قليلا من الأحمر على الأصفر على الأزرق على البني ..ثم صورة لذراع مقطوعة في قلب اللوحة ..ستكون خير اللوحات المعبرة عن معاناة المواطن المصري
سيسميها "الشعب أبو رجل مسلوخة" ..وسيبيعها الرجل بالآف الجنيهات..ده فن برضة ياناس!
كل سنة وأنتم طيبين

15 Comments:

Blogger Geronimo said...

باشا
أحييك
بس متأكد أن ده عالم مواز
انا حاسة انها رؤية واقعية
للحكومة اللولبية
وكيف تقضي أجازة جهنمية
في ظل الشعوب المطاااا طية
وكل عيد واحنا واقفين - راكعين - وبنتفرج من تحت لتحت
وكل سنة وانتوا كدهوت

2:23 م  
Blogger Ramy Ibrahim said...

أولاً أنت كاتب مشاغب جداً
..
ثانياً بالرغم من سعة خيالك، لا يستطيع أحد أن يقول ما يفعله هؤلاء الكبار، فما يدور داخل القصور وما كان في مائدة السلطان هي أسرار وطلاسم لا يطلع عليها أحد.. بينما نرى البيت الأبيض يفتح للزوار وكأنه المتحف المصري، وتصور فيه الأفلام والمسلسلات..

5:41 ص  
Blogger Ramy Ibrahim said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

5:42 ص  
Blogger Doaa Samir said...

يا راجل حرام عليك... بقى هو ده العالم المواز؟؟!! أمال لو كان متعامد والا متقاطع كان هيبقى شكله ايه؟؟!!د

ماعلينا

مع إن خيالي مريض جداً جداً، ومع إن الحقد والغلّ زادوا من مرضه وألزموه الفراش وخلوه يهذي وكده، إلا إنه مش قادر يتخيل سوى عمو فاروق وهو بيشخبط لتقضية الوقت في العيد، أو ربما تكفيراً عن حاجات عملها، أو عشان يمرّن إيديه أكتر!! أو يطلع لنا بلوحات "شيزوسريالفينية" تضيف للفن اللاتشكيلي لأنها تخرج "بالخيال" من الحيز والشكل إلى اللا-بتاع..كل سنة وإنتم طيبين وخارج اللا...د

3:39 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

جيرونيمو: يافندم ألف شكر ..وحلو قوى شوية الزجل دول..عن الحكومة اللولبية اللي مش متربية وهتودينا في ستين رزية!
رامي: اشكرك وأتمنى أن أكون مشاغب بحق وحقيق وطبعها الرؤية خيالية لكنها مبنية على أساس..هو صحيح الريس خدعني وقابل تالت يوم العيد رئيس وزراء لبنان بس ميضرش!
دعاء:هوطبعا ده عالم متوزي المستطيلات ..عمك فاروق حسني بيسلم عليك ..وسبيه بقى عشان يركز في لوحته الجديدة البتاع في فنون الإبداع!

1:42 م  
Blogger rony_al3geeb said...

كل سنة وانت طيب ومخنوق وخانقنا معاك وقرفان وقارفنا معاك وكاره عيشتك ومكرهنا فى العيشة واللى عايشينها كمان وكمان .. وموضوع أنا متفائل تصور طلع فشرة كبيرة وهتروح النار يا باشا هاهاهااااااااااا

12:31 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

روني العجيب:وأنت طيبة ومخنوقة وقرفانة من العيشة!وبعدين أنا برضه لسه متفاءل..هو فيه تفاؤل أكتر من أني أكتب عن الرئيس ورجاله في يوم العيد..يبقى مين فينا اللي هيروح النار!

5:41 ص  
Blogger Lasto-adri *Blue* said...

طب بس سؤال... ليه عامل الخط كبير كدة يا محمد
أنا صحيح لبسا نضارة بس مش عامية
:D
وكل سنة وانت طيب والكبار طيبين بالمرة

9:18 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

والله يالست يابنتي هي بتيجي معايا كده..وبعدين زي ماسيادتك شايفه الرجل خفيفة في المدونة..فعملت الخط كبير عشان اللي يدخل غلطة يحس أن الموضوع مهم وكبير! وبعدين نضارة إيه بس..مش لسه مكسورة منك من كام يوم!

4:27 م  
Blogger أبوشنب said...

اول ما قريت الناس الكبار افتكرت نفسي واحد منهم

لكن للأسف نظرتك دونيه يا عم

يا ريت تاخد لبالك مني المره اللي جايه

11:37 ص  
Blogger أبوشنب said...

أنا افتكرت نفسي واحد منهم فدخلت ابص
لكن للاسف

11:40 ص  
Blogger أبوشنب said...

كنت داخل وفاكر حلاقي أسمي وسط الكبار

لكن إتضح إن نظرتك دونيه قوي

ولسه موصلتش لمستوايا

قال كبار قال

12:48 م  
Blogger معاذ رياض said...

مررت من هنا لكي اؤكد أني لا أعرف السيد محمد هشام عبيه ولم يسبق لي أن قابلته ولا دخلت على مدوناتي ولا قرأت له شيئا في جريدة الدستور ولا غيرها ، وأنا نصحته يهدي اللعب شوية بس هو مصمم يستغل مساحة الحرية اللي وفرتها لنا الحكومة الرشيدة استغلالا لا يرضي الحكومة العزيزة .. أنا خايف عليك يا ابني ..

1:45 م  
Anonymous غير معرف said...

What a great site canadian butalbital apap free shipping Barnstable bed and breakfasts

4:53 م  
Anonymous غير معرف said...

Enjoyed a lot! Asian gang bang video trailers Latin name for tongue jenna bush upskirt Black girls masturbating Gay male erotic sext stories 100 free Naked man web cam Ca jails Girls fuck black Adult sex stories http://www.erotic-female-muscle-stories.info Hot babes with big tits Sex toy prostate Teen gapping pussy Interracial blow job movie shemales pics The ultimute happy hardcore album Free sex cot on cam http://www.freefemdomstoriesblogs.info/bdsm/femdom-domination-female-domination-foot-fetish-to/ Black white penis size data Brother sister voyeur

9:30 ص  

إرسال تعليق

<< Home