من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

السبت، يناير 17، 2009

الحالة ميم وبحب السيما

الحالة ميم و بحب السيما

حسنا، هذا هو العام الثالث على التوالي الذي يظهر لي فيه كتاب في معرض القاهرة للكتاب، اضحك عليك لو قلت أني مصدق!، آه وربنا، مازلت حتى الآن مستغربا من أن هناك- وأنا هذا الشاب الأرعن الأزعر.. أيوه الأزعر عديها!- من يشتري كتابا يحمل اسمي! هذا أمر مدهش.. والنبي مدهش ويشعر الواحد بمسئولية مرعبة، لاتقف حدودها فقط عند "ماذا تكتب في الصفحات التي تعيش حتى بعد أن تموت؟"، وإنما تصل إلى حدود "هل ما تكتبه يستحق أن يدفع فيه البعض شوية جنيهات؟".
عموما لابد وأن تشاركوني أنتم بالإجابة عن السؤال الأخير، ودعوا التاريخ- أيوة التاريخ!- هو الذي يجيب على السؤال الأول- هأتصرف أنا معاه بطريقة خاصة.. آه كم من تزوير كتبته الأهواء والأموال في التاريخ!-
كنا في العام الماضي أربعة كتب، لأربعة من شلة أول سطر، هذه المرة، لاتوجد أول سطر بشكلها "التقليدي"، لكننا نتواجد في صور أخرى ربما لا يجمعها لوجو واحد لكن يجمعها حماس ومشاعر واحدة، شاعرنا الكبير "أحمد عمار" إجازة هذا العام- أخذته منا قناة الحياة ودنيا المشاهير- لكنه يعد لمفاجأة آمل أن تخرج للجميع في رمضان القادم إن شاء الله، وصاحبة البنفسج "دعاء سمير" بدورها تعد لمجموعتها القصصية الأولى على رواقة ومزاج ، وآمل أن تجدونها في المكتبات على دخلة الصيف- قولوا إن شاء الله-، أما كتلة النشاط والحماس "حسام مصطفى" فهاهو يطل عليكم هذه المرة بثلاثة كتب مرة واحدة- في عين العدو- "لولا وجود الحب" و"من غُلبي" و"يوميات مدرس في الأرياف- طبعة ثانية" ومن يزور مدونته "فضفضات" سيعرف التفاصيل المثيرة بكل تأكيد.
أما أنا- معلش قاعد لكم فيها- فإن كسل وأشياء أخرى عطلت صدور كتابي الحلم- 128- الذي يعد ملحمة إنسانية إغريقية فرعونية حلزونية في حب الآلة!، لكن آمل أن يمن الله علينا بفرجه فيصدر هذا الكتاب قريبا قبل أن تتحول السيارة 128 إلى فقرة في أفلام تسجيلية تتحدث عن السيارات المنقرضة!
هذا العام يصدر لي في معرض القاهرة الدولي للكتاب- يعني بعد 4 أيام تقريبا- كتاب "الحالة ميم".. وهذا هو غلافه




لا أعرف الحديث عن الكتاب لكنه حلو وكويس ولازم تشتروه طبعا!، وحتى يرتاح ضميري فينخدع أحدهم ويشتريه بوصفه رواية فيطلع قصص قصيرة، أؤكد لكم أن الكتاب يحتوي على مقالات!، وفيه كتابة عن الناس والشوارع والأماكن ومصر وأحوالها بكل تأكيد ، كل هذا في عرض خاص بعشرة جنيهات فقط!- غالي حبتين بس ما أقولكش على الطباعة .. جامدة جدا!-
هذاعن "الحالة ميم" أما "بحب السيما" فهو الكتاب الذي اتوقع له أن يكون فاكهة المعرض هذا العام، للصديقة العزيزة الموهوبة "نانسي حبيب"، هذا هو كتابها الأول، واختارت أن يكون في عالمها السينمائي الخاص الذي تكتب فيه بصدق وحميمية وكأنها عاشت مع يوسف شاهين وأحمد زكي وسعاد حسني ورشدي أباظة وغيرهم من النجوم تفاصيل التفاصيل ودهاليز الدهاليز.. الكتاب ممتع بصراحة ويتناول حواديت سينمائية بطريقة مختلفة وجذابة وبسبعة جنيهات فقط... يالا فرصة! وهذا هو الغلاف..



أين تجد هذه الكتب؟ سؤال وجيه.. في المعرض طبعا! فين بالظبط؟ سؤال أوجه.. الثابت أن دار كيان- الناشر- سيكون لها مقرا في جناح كندا ، يمكنك السؤال عنها أو عن دار ليلى، هم الاثتين ولاد عم من أب واحد!، ربما تكون هناك أماكن أخرى للبيع سنعلنها فور أن نعرفها نحن بالأساس! في الانتظار.. وصباح الفل المعطر بالياسمين ع الجميع

19 Comments:

Blogger A.SAMIR said...

مبروك مقدما يا باشا وان شاء الله كل سنة يبقى لك كتابين في المعرض مش كتاب واحد
تحيااااتي

4:20 ص  
Blogger Doaa Samir said...

حمدا لله ع السلامة...
يعني غيرت صباحك من الفل للياسمين..! أصل الياسمين والورد ده تخصصي لو سمحت. المهم، مش بعيداً عن رائحة الصباح الحلوة، ألف مبروك يا محمد يا هشام يا عبيه وألفين مبروك يا نانسي يا حبيب.. الغلافين تحفة بجد وإن شاء الله المضمون يبقى أتحف -صيغة تفضيل مفتكسة-.. أما بالنسبة لأسئلتك اللي في الأول الكبيرة جداً والمخيفة حقاً -أي والله خفت واتهزيت- فلو كنت خلتني أكمل حكي عما حدث.. أيوووون لـ"ترومان" بعد إعدام "بيري سميث"، كنت هتعرف!! وبعدين ده كلام؟ كده توقعني في ورطة القصة الحتمية خاصة تلك التي تنوس فيها الحكايات حكايات الذات المهترئة، فتتصعد وتتكاثف ثم تتبخر أو تتكاثف حتى تتساقط في ذوات أخرى متوحدة ومتوسلة سرد الذات الأولى، أو في شكل قطرات مطر كبريتي.. كده.. كده برضه؟! د
(:

4:37 ص  
Blogger sarah la tulipe rose said...

مبروك ثلاثية كبيرة ليكم كلم
الكتب خلاص طلعت من الفرن؟..الاغلفة تشد جدا و تنبئ بنجاح كبير انشاء الله
الف مبروك مقدما و انشاء الله تخلص الطبعات الاولي سريعا..مبروك لاول كتاب يا نانسي..احساس اول كتاب ايه بقي؟!..
بالتوفيق ليكم كلم

5:53 ص  
Blogger yasmine said...

الف مبروك يامحمد
وان شاء الله اجيب الكتب
وعقبال 128 بقي

6:32 ص  
Blogger رحــــيـل said...

مبروووك يامحمد

ويارب يارب
اعرف اجى المعرض السنه دى


تحياتى وتقديرى

8:57 ص  
Blogger Ahmed Adel El-Feky said...

اكيد غن شاء الله هيبقوا احسن من الكتب اللى فاتت


ويارب تشرف ندوه شبكه روايات التفاعليه المقامه يوم أربعه فبراير فى معرض الكتاب

12:07 م  
Blogger إبـراهيم ... معـايــا said...

قلف قلف مبرووووك أيها الرجل الطويل ، ثالث كتاب، ويااارب يكسر معرض الكتاب ماأشوفش فيه حتة سليمة ،،،،،


بـــس مش كنت تقول بدري (يوم) ... كنت رزعت الغلاف ده عندي ....

مبرووووك تاني ، وتالث ورااابع

12:12 ص  
Blogger Ihab Omar said...

الف الف مبروك يا محمد
و الف الف مبروك لــ نانسي
من اوائل الكتب اللي هشتريها في المعرض باذن الله تعالي

1:17 ص  
Blogger basma bahaa said...

هو بغض النظر عن انى مش فاهمه ايه اللى حصل ل 128! بس الف مبرووووووووك يا محمد هيبقى فاكهة المعرض فعلا ان شاء الله..ومبروك لدعاء ونانسى وحسام..وبالنسبة للاخير ياخد باله المرة دى!

12:07 م  
Anonymous روبابكيااا said...

مبروك يا عم محمد وعقبال الكتاب المليون والعربية المليون روح يا شيخ ربنا يكرمك ويزيدك من نعيمة
الصراحة انا علقت مخصوص علشان اقولك انا فرحان جدا ان الكتب بتوعك فى معرض الكتاب
وعلشان كدة هقلك ...........
متعملش حسابى فى المعرض
والكتب هاشتريها هاستريها لو عرفت اقرء اصلا

2:47 ص  
Blogger هبة المنصورى said...

مبروك يا محمد.. الكتاب جديد غلافاً و عنواناً ومؤكد اللى جوه بيبان من بره

نانسى كمان اللى فرحتلها أوى.. متهيألى كده انتو اللى تمسكوا دعاية كتابها السنة دى لأنها بجد تستاهل

9:47 ص  
Blogger سايكووو said...

مبروووووووووووووك..بس ياريت هنلاقي نسخ من الانسان اصله جوافه ولا ايه
و ايوه هشتري الكتاب بالعند في الازعر..انت تطول..ههههه..و ان شاء الله 128 مش هتنقرض ولا حاجه طالما في اخواتها موجودين-الهوندا 83-بس قولي هتوقع الكتاب بنفسك ولا محتاج ندوه خصوصي..ربنا يكتر ندواتك في بوكس اند بينز و مبروووووووووك كمان مره

5:14 م  
Blogger إيناس حليم said...

ألف مبروك
انشاء الله هجيب الكتاب و أكيد هحبه :)
تمنياتي بدوام النجاح و التوفيق

8:20 ص  
Blogger لماضة said...

باشا مبروك ليك ولدعاء ولحسام
ان شا ءالله اشتري المجموعه كلها واخد نموذج هديه
بس المهم عاوزين توقيعك
وعلى جونتي :))
الف مبروك يا محمد انتوا تستاهلوا كل خير
يارب دايما من نجاح لنجاح

2:39 م  
Blogger مروة جمعة said...

ألف مبروك يا محمد.. مسئولية أنت لها حقيقي وبجد يا أستاذ.. وألف مبروك لحسام المتألق إنسانياً وأدبياً، ومليون مبروك لنانسي التي فاجئتني فعلاً؛ لأني توقعت إن محتوى كتابها سياسي، فرحت لأني باحب نانسي في الفن أكتر.. باحس انها منطلقة وحرة وكتابتها فيها روح جميلة.. مش معنى كده اني مش باحبها في السياسة، بس حاجة أكتر من حاجة!.. على فكرة يجب أن تفكر جدياً في اعادة طبع الإنسان أصله جوافة.. الأغلفة حلوة جداً، خاصة حرف الميم الذي دائماً يذكرني أن أشكر جدي لأنه أسماني مروة، فكنت بذلك أهرب من نداء الدكاترة في المحاضرات.. آخر قائمة الأسماء بقى.. بجد مبروك تاني.. وأسعدكم الله جميعاً.. نفر.. نفر
:)

5:37 م  
Blogger enjy said...

والنعمة والنعمة والنعمة يا محمد يا هشام انت مخلينى احس انى اعرفك معرفة وثيقة ايوة مشيها وثيقة يا عم انا مثقفة بردو...المهم بقى انى مبسوطة عشان حضرتك جدا جدا يا فندم انت شخص تتحب وتحترم من غير اى مقدمات يكفى اسمك على اى مقال او كتاب او اى حاجة فى الدنيا عشان نبقى واثقين انها اكيد ممتعة ومرحة وجذابة....انتظر كتاب 128بفااااااااااااااارغ الصبر بجد والله والله مش هزار هموت واقرا مغامراتك الكاملة مع عربيتك الحبيبة...طبعا مش هشترى الكتب من المعرض لانى اسكندرانية وكدة ومش هعرف اروح لظروف قهرية خارجة عن ارادتى لكن هستناها لما تيجى كوكب اسكندرية عشان اقرا كتابك يا محمد وكتاب حسام مصطفى اللى هو من غلبى......مبروك مبروك مبروك مبرووووووك
محمد مونكن تخليهم يغيروا صورتك بتاعة الدستور؟؟؟ ياراجل انت شكلك احلى من كدة ياراجل ابقى غيرها ماشى؟؟؟
تانى مبروك

3:15 ص  
Blogger دعاء مواجهات said...

الف الف مبروك على الكتاب

يامحمد باشا

ويارب ديما من كتاب لكتاب كدة

وبالنجاح ديما

سلام

11:34 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

أحمد سمير: الله يبارك فيك يا أبو حميد.. ويمسع من فاهك- حلوة فاهك دي!- ربنا
دعاء سمير:من ناحية أتحف فهما أتحف جدا!شدي حيلك وحياة أغلى حاجة عندك بخصوص المجموعة القصصية نفسي تطلع ع الصيف ده مش صيف 2020!
سارة:أكتر حاجة بتعجبني فيك التفاؤل!قال طبعات قال! يامسهل يارب..كتابي حتى الآن لايزال محشورا في الفرن تقريبا فيه ريحة شياط!
ياسمين: الله يبارك فيك ياياسمين وربنا يسهل بخصوص 128 دعواتك والنبي
رحيل: الله يبارك فيك ومنتظرينك في المعرض في حفلة توقيع رباعية يوم الجمعة 30 ديسمير الساعة 3 ونص هاتييجي؟
أحمد عادل: الله يخليك وياريت أقدر أعرف أجي ندوة شبكات الرويات إن شاء الله
إبراهيم معايا: قلف مبروك؟! ماشي يا إبراهيم بحبك برضه مهما يحاولوا يطفوا الشمس
إيهاب عمر:الله يخليك يا إيهاب ومبروك كتابك المحترم بجد
بسمة بهاء: اللي حصل لكتاب ـ128 حادثة بعيد عنك!وأشكرك على تشبيه الفاكهة ربنا يسهل وما يفضلش كتير في المعرض لغاية ما "يحمض"!
روبابيكا:الله يخليك ويزيدك من نعيمه برضه ومستنياك في المعرض حاول تييجي
هبة المنصوري: نورتينا يافندم في أول يوم معرض وكلنا فرحانين بكتاب نانسي وكتابي هيوصلك المنصورة ديلفيري مع وجبة كنتاكي!
سايكو: الله يبارك فيك يامروة.. منتظر منك الجزء الثاني من 128 هيكون هوندا 83 طبعا! الجوافة ربما تظهر من جديد في طبعة ثانية ع الصيف أقول ربما لأن الناشر قلقان أصلا أن 4 بس اللي يشتروه!
إيناس حليم: الله يبارك فيك ويارب يعجبك فعلا
لماضة: الله يبارك فيك ياست الدكتورة.. الجوانتي بتاعك في جيبي! حاولي تييجي الجمعة الجاية بقى
مروة جمعة:بمناسبة النفر نفر.. أشكرك ياشابة! حاسس أن ريا وسكينة داخلين علينا!أتفق معاك في رأيك بخصوص كتابات نانسي هي في السينما فعلا تحسي أنها بتتحول إلى شريط فيلم نيجاتف يسجل كل لحظة وكل التفاصيل
إنجي: والنعمة أنا مبسوط جدا وبشدة وبعنف من كل هذا الكلام الجميل الذي كتبتيه .. أشكرك بجد من هنا لغاية بحري أنا هأعيط!الكتاب سيصل إسكندرية بعد معرض الكتاب إن شاء الله ولو ما أجاش أجيبه أنا بنفسي يافندم في مقابلة عزمة سمك وأكلة بليلة!بخصوص صورة الدستور.. إحم واضح أن ده أصبح مطلب شعبي جماهيري.. هأحاول بس المشكلة أن كل الصور بتطلع كده أعمل إيه بس!
دعاء مواجهات: الله يبارك فيك يادعاء.. وماتستخبيش كتير!

1:48 ص  
Anonymous موقع نادى الزمالك تيم said...

مرحبا بصديقى العزير
فى الحقيقه انبهرت بمدونتك جدا
واعجبنى تصميمها البسيط
ثانيا من كامل سعادتى ان وافقت على تبادل روابط بينى وبينك
فى المدونات
اختار اى مدونه من المدونات التاليه
شكرا لك يا غالى

موقع الزمالك




موقع اخبار الكورة المصرية,الاوربية,العالمية,الاهلى



موقع تعليم الفوركس للمبتدئين اون لاين

موقع شباب بيك

موقع جوجو الشامل

موقع النادى الاسماعيلى ,اخبار الاسماعيلى

موقع الاهلى المصرى 101
بمنتظرك تعلييق فى المدونه
لك كامل الشكر يا مان

12:36 م  

إرسال تعليق

<< Home