من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

الأحد، أغسطس 17، 2008

تحت الطلب

تحت الطلب
قصة قصيرة

يبدو أن المشوار سيكون طويلا هذه المرة، المسافة من القاهرة لدمياط تقارب المائتي كيلو مترا، كما أنه لم يسلك هذا الطريق من قبل والذي سمع من بعض السائقين أنه ملئ بالمطبات التي تظهر فجأة دون أي إشارات أو علامات ، فقط كل ما يأمله أن تكون الإكرامية تتناسب مع هذا المشوار الطويل، يضع شريط القرآن في كاسيت السيارة القديم والذي يحتاج إلى "خبطه" بكف اليد ثلاث مرات متتالية حتى ينطق، ثم ينساب صوت الشيخ "محمود الحصري" عذبا رقراقا يقشعر الأبدان وهو يردد "كل نفس ذائقة الموت"، يعلم بحكم خبرته أنه لا بديل عن الحصري وعن هذه السورة تحديدا في مثل هذه المناسبات.
ينظر بطرف عينه اليمنى إلى زبون هذه المرة ورفيق رحلته، شيخ طيب كما يظهر من ملامحه التي تحددها نظارة طبية أنيقة وجلباب أبيض مكوي بعناية حتى أن حد الكم لايزال واضحا، بالإضافة إلى تلك الطاقية "الشبيكة" التي لا يعتبر أحدهم قد زار بيت الله الحرام إلا إذا عاد بها إلى أهله وأحبابه.
وقد انطلق بالسيارة البيجو التي اٌنتزعت عنها كراسيها الخلفية حتى يستوعب المكان "النعش" المغطي بأقمشة كٌتب عليها آيات قرآنية، يتنحنح قليلا ثم يسأل الشيخ العجوز:
"إحم.. وهو لا مؤاخذة.. المرحوم يبقى لحضرتك إيه"
ينظر إليه الرجل بعين تجمدت فيها الدموع قبل أن يقول باقتضاب في صوت مبحوح:
"أنا خاله.. "
ثم يصمت، فيشعر بحرج، ويهم أن يصمت بدوره إلا أن فضوله ينتصر عليه فيعاود التنحنح من جديد قبل أن يسأل رفيقه مرة أخرى:
"إحم.. وهو لا مؤاخذة.. اتوفي إزاي.."
يخرج الصوت متحشرجا هذه المرة:
"حادثة"
يعقب بـ"لا حول ولا قوة إلا بالله" ثم يقرر بأن يكمل أسئلته رغم الإجابات المبتورة، لا يعرف سببا واضحا لذلك، لكنه في كل مرة قام فيها بتوصيل "جثة" إلى مثواها الأخير، لم يكن يستطيع أن يمنع نفسه من الحديث مع أهل المتوفى الذين يصاحبونه في رحلته الأخيرة، لايزال يتذكر هذا اليوم الذي نقل فيها جثة طفل صغير -قتلته سيارة مسرعة في شارع صلاح سالم- إلى قريته في الجيزة، كانت السيارة يومها-رغم ضيق مساحتها- ممتلئة بالسيدات المتشحات بالسواد القاتم الكئيب وكاد صراخهن المتواصل أن يفقده تركيزه حتى أنه أفلت بأعجوبة من الاصطدام بأكثر من سيارة في الطريق، ومن كثرة تفكيره في البحث عن شيء يجعلهن يتوقفن عن ممارسة الصراخ كاد أن يسحب شريط الحصري من الكاسيت ويضع بدلا منه شريطا لـ"أم كلثوم"- ذلك الذي اعطاه له "حسونة" القهوجي وهو يقول له مبتهجا " أكيد هيعدل دماغك يا أسطى "خليل"- لعل هذا يسبب لهم صدمة تخرسهم، إلا أنه تراجع في اللحظات الأخيرة، وقرر أن يحادث عم الطفل المتوفى الذي كان يجلس بجواره لعل الحوار يعزله عن الصراخ، ومنذ أن نجح ذلك الأمر فعلا، لم يعد يستطيع منع نفسه من الثرثرة مع أهل "الجثة" الراقدة خلفه، خاصة بعد أن اكتشف أن الكلام يقلل من طول ومصاعب الطريق فعلا، وكأن الله منح الإنسان نعمة الكلام حتى يشاركه الآخرون في الهموم التي لا يستطيع أن يتحملها وحده.
يعاوده الشغف إلى معرفة أسباب موت الشاب الذي يحمل جثمانه إلى دمياط، ويتغلب على حرجه وهو يسأل الشيخ:
" عربية خبطته برضه وهو بيعدي الطريق.. أصله خلاص دي بقت أسهل موتة في مصر"
ينظر الشيخ إلى الأراضي الزراعية المتراصة على جانبي الطريق هو يقول في أسى:
"لأ.. غرق في النيل"
نيل؟ غريبة، وهل جاء الشاب من دمياط حيث يصب نهر النيل في البحر المتوسط ليغرق في نيل القاهرة؟ ثم كيف يحدث هذا و كورنيش النيل بامتداد القاهرة سوره مرتفع ومن المستحيل أن يسقط فيه أحدهم عفوا إلا إذا..
"إحم.. وهو لامؤاخذة كان راكب مركب ووقع.. و لا إحم.. ولامؤاخذة انتحر؟!"
ينظر إليه الشيخ وفي ملامحه مزيج من الاندهاش والغضب قبل أن يقول:
"ينتحر إيه بس استغفر الله العظيم.. ده كان في رحلة مع أصحابه وبعدين اتزحلق من المركب النهري"
يفرمل "خليل" بقوة حتى أن احتكاك إطارات السيارة بالإسفلت يصدر صوتا مخيفا، وهو يحاول أن يهدئ من سرعته قبل مطب صناعي ظهر فجأة في قلب الطريق، يتحرك النعش الساكن خلفهم حتى يصطدم بالكرسيين في عنف، يصرخ الشيخ:
"حاسب يا أخينا.. "
يعتذر " خليل" في سرعة متعللا بأنه أول مرة يرتاد هذا الطريق، ثم وقد تذكر شيئا تصدر منه رغما عنه ضحكة خافتة يبتلعها في سرعة فور أن يلمح تكشيرة الشيخ، قبل أن يسترجع ذلك اليوم الذي قصده فيه أصدقاءه- السوء طبعا- وطلبوا منه أن يأتي معهم حتى يجلب لهم كمية كبيرة من الخمر والحشيش من أحد أحياء القاهرة الفاطمية- لا يشرب هو مثل هذه الأشياء مكتفيا بالشيشة التي يعمرها بمعسل "القص"-، ولأن الوقت كانت متأخرا ولأن الطريق الذي كان سيمرون منه معروف بتواجد عدة أمكنة أمنية "رزلة" فيه لم يكن أمامهم سواه، ولم يكن هناك سوى النعش ليخبئوا فيه أشياءهم المحرمة، صحيح أن "خليل" أقسم لهم بأنه لن يضع الأقمشة المزدانة بآيات القرآن فوق النعش، وأنه كلفهم 10 جنيهات إضافية فوق أجرته لزوم الصابون والكولونيا خمس خمسات ليطهره بعد أن تدنس بالخمر والحشيش، إلا أن الأمر انطلى على ضابط الشرطة، ولم يفتشهم، بل وجعلهم يمرون سريعا من الكمين، ومن فرحته الممزوجة بتوتر شديد ضغط "خليل" يومها دواسة البنزين بقوة شديدة لم تمكنه من أن يتوقف مبكرا قبل المطب الموجود بعد الكمين مباشرة فتحرك النعش مثلما حدث الآن، واصطدم بكراسي المقدمة وكاد الغطاء العلوي ينكشف، ويومها أقسم له "صلاح" صاحبه أنه بال على نفسه فعلا لما اقترب منهم الضابط مرة ثانية بعد أن توقفوا بفعل المطب وسألهم عن أي ضرر لحق بهم أو بالجثة.
ينتهي "الحصري" من تلاوته، فيقلب الوجه الثاني من الشريط وهو يردد "لا إله إلا الله"، وقد أدرك أن عليه قضاء الطريق بمفرده بعد أن فشل في فك شفرة صمت الشيخ خال الجثة، يلمح فتاة تقف على جانب الطريق وهي تشير إليه ولم تفطن أنه "تحت الطلب" أي ينقل جثثا لا ركاب، والله لو كان بمفرده لأوصلها حيث شاءت لكن كيف يفعل ذلك والشيخ العجوز غير قادر على التواصل مع الناس بفعل صدمة موت قريبه الشاب، فكيف إذن يمكن أن يقنعه بحشر الفتاة بينهما، التي سترفض بكل تأكيد أن تجلس بجوار الجثة، تصدر منه ضحكة خافتة مرة ثانية فيخيل إليه أن الشيخ سيلقيه من السيارة، لكن كيف يمكن أن يمنع نفسه من الضحك وقد تذكر "مديحة" - لا يعرف إذا كان هذا هو اسمها الحقيقي أم لا- التي جاءته يوما وطلبت منه وهي باكية أن ترقد في النعش لمدة ساعة واحدة فقط حتى تجرب حياة الأموات لعل الوقت الذي ستقضيه في الظلام في هذا القبر المتحرك يكون عظة لها فتعود من طريق بيوت الليل وأوكاره الذي اتخذته لها موطنا وعملا، يومها رفض "خليل" أن يأخذ منها أجرة نظير استخدامها للصندوق، معتبرا أنه لو عادت عن الرزيلة فقد كسب فيها ثوابا كبيرا، إلا أنها- بنت المجنونة- لم تحتمل أن يغلق عليها غطاء النعش لثانية واحدة، بل صرخت بقوة ودفعت الغطاء عنها، ونزلت من السيارة مسرعة وهرولت إلى بعيد ولم يرها منذ هذا اليوم، ولم يعرف حتى وقتنا هذا إن كانت قد تابت أم نقلت نشاطها إلى مكان أخر لا يعرف عنه شيئا.
يلمح محطة بنزين على جانب الطريق، فيستأذن الشيخ العجوز في تموين السيارة، فيجيبه باقتضاب "..بس ياريت بسرعة عشان نلحق صلاة العصر"، وهو يضع الخرطوم في تانك البنزين، يتذكر عمله في محطة مماثلة منذ سنوات بعيدة، قبل أن يتعلم القيادة على يد الأسطى "محسن" السواق، هو نفسه الذي عرفه على الحاج "علي" صاحب المؤسسة الخيرية التي وفرت سيارة "تحت الطلب" هذه لنقل جثث الضحايا، كان في بداية الأمر يظن بأنه يقوم بهذه الأعمال لوجه الله، ثم اكتشف بعد ذلك أن الحاج "علي" يأخذ من أهالي المتوفى ما يزيد على المائتين جنيه ليس كأجرة نقل الجثة لا سمح الله وإنما كتبرع لنشاطات الجمعية، ومع ذلك لم يستطع أن يكره الحاج "علي" أو يترك العمل معه، خاصة بعد أن وثق فيه وجعل السيارة تحت أمرته طوال اليوم تقريبا بل وتركه يركنها اسفل منزله لعدة أيام متواصلة، وهو يدرك أنه قد يستخدمها في أغراض أخرى غير نقل الجثث.
وقد قاربوا على الوصول إلى دمياط اختفت الشمس خلف سحابة ضخمة، فأكتسى الطريق بلون رمادي مقبض زاده كآبة مرورهم على مقابر متراصة على جانب الطريق الأيمن، يندهش من أنه لم يزر قبر أمه وأبيه منذ سنوات طويلة، كيف له ألا يتذكرهما رغم أنه كل يوم تقريبا يرافق من سيذهب إليهم؟ يتذكر تندر أصدقاءه في جلسة المقهى الليلية وهم يسخرون من كون علاقته بالأموات أصبحت أكثر قوة من علاقته بالأحياء، في كل مرة كان يتفلسف عليهم ويقول لهم أنه يجد نفسه أكثر هدوءا مع الأموات فعلى الأقل لا تصدر عنهم أفعالا شريرة، لا يعرفون أنه حتى يومنا هذا لا يزال يرهب تلك اللحظة التي يخرجون فيها الجثمان من النعش، و أنه في أحيان كثيرة كان يخاف الصندوق الخاوي وهو عائد إلى منزله في المساء، إلا أنه في نفس الوقت لم يستطع أبدا أن يترك مهنته هذه وقد بدا فعلا أن مصيره قد ارتبط -إلى الأبد- بالذين رحلوا.
يستقبلهم صراخ أهالي الشاب وقد خرجوا للقائهم في أول الشارع، يهبط الشيخ من السيارة مسرعا وهو يوبخهم على ذلك، يفتح حقيبة السيارة في هدوء، ويستند إلى جدار المنزل، يهرول مجموعة من الرجال وهو يبسملون ويحوقلون ممسكين بالصندوق الذي يفتحونه على الفور ليحملوا جثمان الشاب ويضعونه في النعش الآخر الذي سينقلونه إلى المسجد للصلاة عليه، ينقده الشيخ "أربعون جنيها" شاكرا إياه، ينطلق بالسيارة وقد عاد إليها النعش فارغا، وقد أصبح على الطريق السريع، يشير إليه شخص يرتدي جلبابا ريفيا، يتوقف بجواره في هدوء، يلمح الرجل النعش في خلفية السيارة فيعتذر له متراجعا في سرعة، يناديه "خليل" قائلا في مرح:
اركب يا راجل.. الصندوق فاضي.. يعني لو عاوز المدام تيجي معانا ممكن برضه.
يضحك الرجل ثم يفتح باب السيارة ويجلس إلى جواره وهو يقول له:
المنصورة إن شاء الله.
يرد عليه "خليل" وهو يضع شريطا في كاسيت السيارة:
والمهزومة كمان..بس اوعى تكون رايح المقابر هناك.
يضحك الرجلان وصوت "أم كلثوم" قد بدأ في الغناء "حيرت قلبي معاك...".


12 Comments:

Blogger كلام وخلاص said...

اسلوبك حكاية سواء مقالات ساخرة او فيها رهبة زى دى كان فيه زميل عنده اكتئاب حاد عطيته كتاببك عزيزى 999 ما تتصورش عجبه قد ايه هو اكيد لو كانت فيها القصة دى انا ماكنتش قولتله عليه لانك كشفت رهبتنا من الموت اللى الكل بيتعامل معاها بهروب قصة جميلة فعلا
سلام

2:07 ص  
Blogger مروة جمعة said...

صباح العسل

جميلة.. لدرجة إني كنت مكان سائق السيارة بالضبط!.. أجمل ما في القصة إنها جعلت القاريء متوحداً معها.. التفاصيل الصغيرة الموجودة بالقصة.. ليه محمود خليل الحصري بالذات ومش مشاري راشد أو سعد الغامدي؟؟ ليه أم كلثوم ومش إليسا..؟؟.. (مفردات العصر الحالي.. شوف كام حد بيسمع للحصري قصاد هجمة شيوخ الخليج؟) ملامح خليل الشكلية مش واضحة.. حتى الفئة العمرية التي ينتمي إليها.. مش عارفة متعمد ولا إيه؟؟- يعني مش دليل انه متمسك بالحصري والست انه عجوز.. مطلقاً!.. عجبتني جداً القصة بأزقتها وحواريها ومطباتها "لا أنكر إني اتلخبطت في لحظة في منتصف القصة- الحشيش والخمر".. لكن القصة محتاجة كذا قراءة عشان تاخد حقها تمام.. وهذا ما حدث

النهاية رائعة
فيها حالة من الحرية.. كأن السائق يقول "هييييه أنا حر يا بشر.. منصورة.. مهزومة.. المهم مافيهاش مقابر!"ا

سؤال

اشمعنى "حيرت قلبي معاك" ومش "فات المعاد"!ا

ربنا يوفقك كمان وكمان يا أستاذنا والقصة تستاهل المركز اللي أخذته في مسابقة الساقية.. صباح الفل

1:04 م  
Blogger لماضة said...

حلوة قوي يا محمد
فكرتني بنفسي دكتور تحت الطلب زي العربيه بالظبط
لاننا بنعرف نكسر رهبة الموت دي ونفتكر تفاصيل تانيه
عجبتني قوي المرونة في القصه
استاذ استاذ يعني

صباحك سكر

4:49 م  
Blogger Noha El-arabi said...

كاتب قصة
رائع قادر دوما علي ابهارنا
مقال
قصة قصيرة
الجميل فيها فعلا التفاصيل الصغيرة و السلاسة اللي مكتوبة بيها اللي متخلكش تزهق ابدا بالعكس تخليك تزعل ان النهاية جت
تمنياتي دوما بالتوفيق

9:41 ص  
Blogger هبة المنصورى said...

حلوة أوى الفكرة.. فكرة الخليل اللى تحت الطلب.. فيبدأ يومه بتوصيل الأموات وينهيه بتوصيل الأحياء.. ارتبط الصباح عنده بالقرآن بصوت الحصرى والليل بثومة ومابينهما فلاش باكات يبدأ عرضها كلما رأى مثير ما.. وبلاد تجيبه وبلاد توديه
ودنيا واخداه ولاهياه
ومن كتر ماشاف نهايات مأساويه بقت المسأله عاديه جداً

آه كنت هانسى.."وكأن الله منح الإنسان نعمة الكلام حتى يشاركه الآخرون في الهموم التي لا يستطيع أن يتحملها وحده." الجملة دى عجبتنى أوى.. فكرتنى برباعية جاهين
عينى رأت مولود على كتف أمه
يصرخ.. تهنن فيه. يصرخ.. تضمه
يصرخ.. تقول يابنى ماتنطق كلام
ده اللى مايتكلمش يا كتر همه
عجبى

1:04 م  
Anonymous غير معرف said...

القصة جميلة وفيها بعض العظة والامتاع ايضا وهى عادتك ولا هتشتريها جميل من يومك يا جميل وحتى وان كنت بتقص علينا الموت نفسة. تخيل الموت ذات نفسة بيهرب من اللى يجرى علية واللى بيخاف منة بيتلافاة علطول . المشكلة مش الموت نفسة المشكلة لها ابعاد اخرى بمعنى انك تعمل عمل انسانى ولا تقدر علية ماديا اوعا تقلى خليك فى التقدير المعنوى التقدير المعنوى ياتى بعد المادى وان كان الحانوتى بياخد أجر على عملة الانسانى فكيف نجهل الفعل الانسانى نفسة لذلك عندما غنت ام كلثوم حيرت قلبى معاك واحد نط من على الكورنيش ونزل فى المية بش المشكلة طلع انة يعرف يعوم ولما خرج من المية لقى نفسة فاقد الذاكرة يعنى مكنش فاهم حاجة خالص ودة لة اسبابة طبعا
أنا عارف انك يمكن هتدور على حاجة تفهمها من الكلام اللى انا قلتة مش هتلاقى حتى انا مش فاهم . بس يكفى انى رغيت وأتكلمت احسن اطق واموت لوحدى وبدون اسباب ايضا
نصر

10:53 ص  
Blogger enjy said...

يا راجل كنت قربت اياس منك انك تنزل بوست جديد كفارة......حلوة جدا القصة انا شخصيا بحب القصص اللى فيها الشخصية بتحكى مع نفسها ذكريات و مواقف الاسلوب عجبنى واكيد مش انا اللى اقول كدة يعنى بس اهو معلش مضطر تسمع.........تفاصيلك رهيبة بجد كل تفصيلة اهم من اللى قبلها اسلوب الرجل وهو بيفتكر تحفة يعنى من الاخر الله ينور......اه نسيت اقولك انى كنت زى ما اكون راكبة معاهم العربية لدرجة انه لما دخل فى المطب اتخضيت انا..بس -على سبيل الرخامة- لو كانت ال128ماكنتش حسيت بالمطب خااااااالص..كفاية كدة كلام بقى ايه الصداع دة

6:32 ص  
Blogger الطبـيـبـه الأديـبـه said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

تغيبت عن المدونه كثيرا
بس ما شاء الله القصه جميله أوى
أنا والله حسيت فعلا انى راكبه معاهم فى السياره كأنى عاصرت هذا الموقف ربما لأن السائق فى نهايه القصه سيذهب إلى بلدتنا ..هههه!!!
بوركت كلماتك ووفقك الله
فى انتظار المزيد إن شاء الله

9:15 ص  
Blogger ندا منير said...

بصراحة من كتر اعجابى بطريقتك فى الكتابة يا استاذ محمد بحاول اركز فى كل كلمة عشان نفسى وبعد عمر طويل طبعا اكتب المواضيع الخاصة بالاسلوب دا اكتبها زى اسلوبك
وطبعا القصة مشوقة جدا وجميلة قوى
وربنا يغفر للموتى ويرحمنا جميعا

5:48 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

كلام وخلاص:أشكرك جدا جدا سعيد قوي بأن الكتاب عجبك وخرج صاحبك من جو الاكتئاب ده شيء يخرجني أنا شخصيا من أي حالات اكتئاب قادمة..أشكرك للمرة الألف
مروة جمعة: صباح الورد ماخدتش بالي فعلا أن ملامح البطل مش واضحة تصورت أن القارئ ممكن يستنتجها لوحده بس اتفق معاك طبعا في أني كان لازم احط مفاتيح- اللخبطة في منتصف القصة كارثة بالنسبة لي.. اقرأيها تاني كده وقولي لي لسه اللخبطةموجودة ولا لأ.. ميرسي على عبارة "تستاهل المركز اللي اخدته في الساقية" طب أنا ماقلتش أنها خدت المركز التامن لازم الفضايح يعني! صباح الفل
لماضة: أشكرك يافندم.. عارف مشاعر الدكاترة تحت الطلب دول.. أصحابي كلهم! شاكر تشجيعك
نهى العربي:طول عمرك مجاملة كده أكيد المانجو الإسمعلاوي هو السبب في ده! اشكرك بجد ده كلام كبير قوي
هبة المنصوري:مبسوط أنك لقطتي الجملة دي وعجبتك.. أحيانا الواحد بيحط الحاجات دي وهو بيكون مبسوط منها ونفسه حد يلقتطها.. وها أنت فعلتيها.. سلامي للمنصورة
نصر: فاهم كل اللي كتبته.. واتكلم ياعم براحتك..ده أنت في بيتك صباح الفل
إنجي: لأ أوعي تيأسي.. مبسوط أنك كنت معاهم جوه العربية كانت تصور أنها بيجو بالمناسبة.. 128 تنفع تحت الطلب طبعا بس ماتهونش علي!
الطبيبة الأديبة:أشكرك جدا ومبسوط أنك طلعتي دمياطية.. ولا منصورية؟ المهم طلعنا قرايب في كل الأحوال .. تحياتي
ندا منير: ده كلام كبير ياندا.. بكرة- وبكرة ليه؟- النهاردة تكتبي بأسلوبك المميز أنت وبس.. أشكرك بجد جدا ولاخىص بقى أحسن هأعيط!

8:10 ص  
Blogger سايكووو said...

خليتها مهزومه ليه بس
اي نعم اتهزمت فيها حاجات كتير
اتهزمت طفولتنا و مشاعرنا بس احنا لسه ما اتهزمناش
جميل بجد اسلوبك
مروه

9:15 م  
Anonymous غير معرف said...

A片,A片,成人網站,成人影片,色情,情色網,情色,AV,AV女優,成人影城,成人,色情A片,日本AV,免費成人影片,成人影片,SEX,免費A片,A片下載,免費A片下載,做愛,情色A片,色情影片,H漫,A漫,18成人

a片,色情影片,情色電影,a片,色情,情色網,情色,av,av女優,成人影城,成人,色情a片,日本av,免費成人影片,成人影片,情色a片,sex,免費a片,a片下載,免費a片下載,成人網站,做愛,自拍

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣

情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品,情趣用品,情趣,情趣,情趣用品
情趣用品,情趣用品,情趣用品,情趣用品.情趣,情趣,情趣,情趣.
視訊聊天室

情色,AV女優,UT聊天室,聊天室,A片,視訊聊天室


UT聊天室,視訊聊天室,辣妹視訊,視訊辣妹,情色視訊,視訊,080視訊聊天室,視訊交友90739,美女視訊,視訊美女,免費視訊聊天室,免費視訊聊天,免費視訊,視訊聊天室,視訊聊天,視訊交友網,視訊交友,情人視訊網,成人視訊,哈啦聊天室,UT聊天室,豆豆聊天室,
聊天室,聊天,色情聊天室,色情,尋夢園聊天室,聊天室尋夢園,080聊天室,080苗栗人聊天室,柔情聊天網,小高聊天室,上班族聊天室,080中部人聊天室,中部人聊天室,成人聊天室,成人

4:41 ص  

إرسال تعليق

<< Home