من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

السبت، نوفمبر 29، 2008

منصورة ياحبي


منصورة ياحبي


الساعة الآن الثانية والربع صباحا، عائدا للتو من المشروع المنصوري النادر "بوكس آند بينز"، بعد الاحتفال الدافئ الذي تم على شرف سلسة أول سطر وحفل التوقيع للكتب الأربعة اللي اسمها في التدوينة اللي تحت- أكيد حفظتها يعني مش كل شوية أقولك عليها!- .نصرني – ومعي صديقي حسام- أهلنا الذين في المنصورة، كنت قد اتفقت مع حسام على أننا سنصطحب أكبر عدد ممكن من أفراد أسرتنا حتى إذا لم يحضر أحدا، تظاهرت أنا بعدم معرفتي لأبي وأمي وأخي وزوجته وتظاهر هو بعدم معرفة أي من أقربائه، ثم نرحب بهما جميعا على اعتبار أنهم قراء نقابلهم لأول مرة!لكننا على حس الحضور الطيب والمشجع والحميمي لشباب المنصورة الجدعان، لم نتبرئ من أهالينا أبدا! لن أقول لك أن شارع جزيرة الورد الشهير كان مغلقا بسبب جمهور القراء، أو أن مديرية الأمن أرسلت وحدة مرور خاصة لتنظيم خطوط سير المتجهين نحو المكتبة لرؤيتنا، لكن المكتبة -الجميلة التي يشع من أركانها شيئا ما غامض محبب- امتلأ معظمها وقوفا وجلوسا، ولا أخفي فرحي بأن معظم الحاضرين كنت اتعرف عليهم لأول مرة .. هييييييه.. يعني الناس دي سايبة بيوتها في هذا الليلة الشتوية الباردة نسبيا من أجل أن تسمع تجربتنا في الكتابة والتواصل معنا.. هذا شيء لايقدر بثمن إذا كان يحدث من أجل شخص واحد فما بالك بكل هؤلاء الحضور- مش هأقولك عددهم كام بالظبط عشان أخليك كده على نارك!-.فشكر ألف شكر مليون شكر لكل من ضحى بكوب النسكافيه الساخن وفيلم ميلودي والقعدة تحت البطانية وجاء إلينا..شكر للعزيزين النشطين كدودة قز "بنت بلد" محمد وأيمن الجوهري دينامو مكتبة بوكس آند بينز ومحركها الأساسي.. وشكرا لأنهما وثقا في نجاح حفل التوقيع مبكرا وقد كانشكرا للوقور المحترم المهذب الخلاق د.أشرف وجدي صاحب "بوكس آن بينز" الذي شرفنا بطلة هادئة في البداية..شكرا لكل من أشعرني بأني شيئا ما عندما طلب مني- تصور- أن أوقع له على نسخة من كتابي عزيزي 999.. شكرا للعزيزة الموهوبة "سارة طوبار" التي قدمت من المنزلة خصيصا إلى المنصورة من أجل الحفل فقط، وهو مشروع انتحاري شديد الخطورة وآمل أن تكون عادت إلى المنزلة الباسلة بسلامشكر للمنصورية جدا "هبة المنصوري" التي ضحت بجزء من فرح أحد أعز صديقاتها من أجل الحضور.. بنت بلد جدعة ياهبة ..إسكندارنية بقى..شكر لكل من وقعت لهم على نسخة من الكتاب.. أحمد وعلي ومروة وأنوار ورغدة وهدير وغيرهم ممن أنساني أسماءهم الزهايمر لكني أبدا لن أنسى مودتهم شكر للصاروخ الأدبي القادم بقوة "هبة خميس" السكندرية- برضه- الجدع المجدع جدا التي أرسلت لي – من بحري وربنا وتحديدا من ميامي- علبة شيكولاتة فاخرا تعويضا عن غيابها لبعد المسافات- معلش ياشباب أول سطر.. العلبة كلها معايا دلوقت!- شكر للصديقة العزيزة نانسي حبيب على تواصلها المستمر اللامنتهي معنا وهي في القاهرة فكأنها كانت موجودة بروحها في المنصورة.. وهو الأمر المعتاد منها دوما- أيوه هي بروحين!-وشكر للصديقة سارة شحاتة التي آزرت وشجعت ودعت لنا في صلاتها أن ربنا يسترها معا وهي في صيدليتها الباسلة في القاهرة وواضح أنها كانت متوضية فعلا!شكرا للكبير د.بستاني الذي ترك في المستشفى واحد لسه عامل حادثه -بس خدره الأول طبعا!- وجاء إلينا في الدقائق الأخيرة فأشاع جو من الود والكرم المعتادين منه.. وشكرا لزوجته على الحضور والتهنئة والتشجيع -بنت خالتي بالمناسبة!-شكرا لصديقي اللدود أحمد عمار على إدارته للقاء بطريقة مذيعية حياتية محترفة فيها ثقة واضحة .. أمال ما هو كبير المذيعين في قناة الحياة "إحم مش قوي كده!"شكر لصديقي الودود حسام مصطفى على خفة دمه التي اضفت جوا مرحا على اللقاء رغم أني مش عارف دمه كان تقيل معايا أنا بس ليه! وشكر طبعا لوالدته التي أدرك تماما كم هو شاق عليها هذا الحضورشكر لدعاء سمير على الحضور الهادئ العميق وكل هذا البنفسج الذي أشاعته في المكان.. وشكر- مايضرش يعني!- لأخيها الباشمهندس محمد الذي أحبه حبا شديدا لايتخيله بشري بسبب إفيهاته التي تقتل أسرع من فيليت الأصلي!والشكر الكبير طبعا للحاج والحاجة- بابا وماما يعني!- اللذان أعرف تماما كيف كان هذا المشوار مرهقا لهما لكنهما بدا في قمة نشاطهما وسعادتهما وكأني كنت في حفل زفافي- زواجي إيه زفافي دي؟!-وشكر لأخي العزيز باسم وزوجته وابنتيها الأحب والأعز إلى قلبي حلا ولانا رغم أنهم جميعا أتوا بعد نهاية الحفل!- "بس باسم عزمنا على كباب بعدها ودي لوحدها كفاية جدا!"واعتذار ضخم للجميع عن ارتباكي المستمر كلما تحدثت في الحفل، والظهور وكأني فتاة خجولة تقدم الشربات لعريسها! لكني فعلا أعاني من رهاب المنصة وفوبيا الأضواء المسلطة والفزع من النظر في الوشوش التي اتحدث إليها، فهكذا تجدوني في مثل هذه اللقاءات أهرش في قفايا وأنظر إلى أعلى السقف وإلى أسفل وكأني أبث عن كنز مفقود وأتحدث بجمل غير مترابطة لايخرج منها أحد سوى بأن هذا الرجل- اللي هو أنا- يعاني من مشكلة في مراكز التفكير وخلل في مناطق النطق في المخ!شكرا للمنصورة –حبي الأول- التي تألقت في هذا اليوم المبهج وكأنها عاصمة أوروبية.. شكر لله – من قبل ومن بعد- لأنه جعلنا جميعا نعيش هذا اليوم العطر مع كل هذه الناس الحلوة بكل هذا الود والمحبة وصفاء النفس..


وعلى طريقة الفنان الكبير هاني شاكر- طيب الله ثراه-بحبكم والله

تشريح الصورة: من اليمين د.بستاني المخدراتي- بتاع التخدير يعني!- والطويل اللي جنبه أنا طبعا ثم ذلك الوسيم الحليوة أحمد عمار فدعاء البنفسجية وأخيرا حسام بتاع الأرياف- مش عارف لابس بدلة إزاي!-

24 Comments:

Blogger رحــــيـل said...

انتو بجد مجموعه رائعه انا اللى شكرا جدا وجودكم فى المنصوره وشاكره جدا للمكتبه دعوتها ليكوا

وبعدين مش كنت تقول ان فى عزومه وعشا وكباب وانا كنت استنيت معاكو اى نعم كنت هطرد من البيت عشان السفر وكنت هتاخر بس مش مشكله يالا الكتاب الجاى ليه عزومه مليش دعوه مهو مش كل مره اجى من المنزله كده ههههههههههههههه

ربنا يكرمكوا ويوفقكو دايما

سارة طوبار

4:01 ص  
Blogger yasmine said...

الحفلة كانت جميلة اوى حسام كان دمه خفيف جدا واحمد عمار متحدث لبق اوى مذيع بقي ودعاء كانت هادية وراسية وانا كنت عايزة افضحك بس انت فضحت نفسك بنفسك انت خجول اوى بس والله كنت عسول بس فعلا السقف كان فيه ايه بتبص عليه
بس الحاجة اللى مكنتش عجبانى ان الاسئلة بتكتب فى ورق فى الحفلات التانية كان بيبقي التواصل مباشرة ومتهيألى ده كان يبقي افضل
وتانى حاجة ان مفيش حد قال ان د|بستانى هيجى كنت اجيب كتابه معايا لان كتابه بجد جميل جدا وقريته مرتين
عموما بالتوفيق وعقبال الكتاب الجديد والطبعة التانية من الانسان اصله جوافة
سلام

4:40 ص  
Blogger نيرة و منةالله said...

الله
حلو اوى ان الناس دى كلها كنات موجودة
وكمان شكلوا جروب تحفة
ربنا معاكو
دى اول زيارة اوتمنى التواصل

5:57 ص  
Blogger هبة المنصورى said...

إحم.. على طول سابق الواحد ف الكتابة كده!

كانوا ساعتين حلوين أوى بجد.. حاولت أكتب عنهم عندى.. بس تلاقينى مصدية شويه من قلة الكتابة مش زى وصفك هنا يعنى.. حاجه على قدى كده

6:26 ص  
Blogger doaa said...

واضح إنه كان احتفال جميل ما شاء الله
ألف مبروك يا محمد وليكم كلكم ربنا يفرحكم دايماً
وصفك جميل قوي للفرحة كان نفسي أحضر وأتعرف عليكم بجد
بس معلش بقى ربنا أراد كده ,,

إن شاء الله المرة الجاية

7:01 ص  
Blogger كلام وخلاص said...

اسكندرية المنسية دى اسم اغنية شعبان الجديدة لان مافيش حد بيعبر بلدنا خالص
مبروك الحفلة ويا رب دايما فى نجاح مستمر
على فكرة انت مش محتاج حد يحيي الحضور فى فرحك انت قدها وقدود ومش حتنسى حد

7:35 ص  
Blogger خواطر و همسات said...

صاروخ ادبي
دة انا
طب قادم بسرعة كام؟
عرفت منين ان انا جايبة الشوكولاتة من بحري ؟
بجد الف الف مبروك و عقبال حفلة للكتاب الجديد بقى
على فكرة انا دعيت لكم من ورا قلبي ان الحفلة تطلع حلوة
اصله ظلم انتوا تحتفلوا و انا قاعدة اذاكر حشرات
بس الظاهر كدة ان الدعوة استجابت
خليني انا للحفلة الجاية

11:52 ص  
Blogger مروة جمعة said...

مبروك.. مبروك
وبجد أجمل شيء في توقيت الحفل هو إنه قبل غرة ذو الحجة مباشرة :)
كل سنة وإنتم جدعان وطيبين

:)
ربنا يحفظكم

1:16 م  
Blogger sarah la tulipe rose said...

مبروك كمان مرة و عقبال الحفلة التالتة و الكتاب التالت انشاء الله
بجد كلكم تستاهلو كل خير , و تكون حفلاتكم كلها زحمة و حضور طاغي انشاء الله
الواحد سعيد ان دعائه مستجاب يارب دايما خصوصا في الزمن دة! الصيدلية الباسلة..عجبني الوصف دة اوي!تحس اني باعالج الناس علي الجبهة!
الف مبروك يا فندم و تحياتي للجميع و بالتوفيق دايما

4:18 م  
Blogger alaa-mosbah said...

mabroooooooook ya ostaz Mohamed..wahly kan nefsy agy bas kont fi el Qahira

10:26 م  
Blogger Ihab Omar said...

الف مبروك علي اليوم الجميل دا .. و من نجاح الي نجاح

7:29 ص  
Blogger bahr said...

كدا زعلتنى يا أستاذ محمد أنى ما كنتش موجود وبعدين عادى يعنى أما الفلاحين يلبسوا بدل ولا إيه ؟

7:33 ص  
Blogger enjy said...

بردو لسة حاسة انى ساكنة فى الاسكا او الربع الخالى - راجع تعليقات البوست اللى فات- مع انى متاكدة ان اكيد اكيد كنتوا زعلانين ومفتقدنى بشدة شديدة بس مبروك يا محمد بيه انت فعلا موهوب وتستاهل حفلة توقيع فى الاوبرا ذات نفسها

8:32 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

رحيل:يافندم ده انت تنورينا مش كباب وكفتة بس لأ وفول وطعمية كمان!حمدا لله على عودتك إلى المنزلة سالمة غانمة.. وأكرر شكري على ضربك هذا المشوار من أجلنا
ياسمين:السقف ده ليه قصة هأبقى أحكيها بعدين منعا للحرج!سعيد بأن اليوم عجبك.. بس أنت جيت ومشيت كده من غير تعرفيني أن أنت ياسمين اللي هي ياسمين يعني.. عموما تتعوض إن شاء الله وخالص شكري بجد
نيرة ومنة الله:الله يخليك ونفسنا كنت تنورينا ودوام التواصل طبعا
هبة المنصوري: رحت وعلقت يافندم..ولو بتعتبري ما كتبتيه صدأ يبقى ياريت تفضل في الميه علطول! وميرسي بجد على الحضور والاهتمام ويارب الفرح يكون كويس
دعاء: أشكرك جدا وإن شاء الله تكرر وتقدري تحضري بس مافيش أعذار بعد كده
كلام وخلاص: صدقيني أنا فعلا شاعر بالامتنان والمحبة لكل من حضر.. إسكندرية مش منسية طبعا مين يقدر على كده أساسا؟
خواطر وهمسات: ريحة بحري كانت في الشيكولاتة حضرتك! يارب تدعي من ورا قلبك دايما! وانت صاروخ طبعا وبكرة تشوفي
مروة جمعة: يافندم الله يباركك.. عقبالك قريبا إن شاء الله.. كل سنة وانت كده
سارة تيوليب: طبعا ع الجبهة مش جنب قصر الرئاسة مباشرة!ميرسي يافندم للدعم والتشجيع والدعاء.. وعقبالك قريبا جدا بإذن الله
علاء مصباح: الله ييارك فيك ياعلاء.. عارف طبعا أنك لو موجود حدانا في البلد كنت جيت.. ننعوض في حفلتك بإذن الله
إيهاب عمر: الله يبارك فيك وأشكرك جد على الاهتمام بالتعليق والتشجيع
باهر: ما هو انت اللي غلطان! ماجتيش ليه! طبعا أنا بهزر بخصوص بدل الفلاحين.. حضرتك أنا من شربين .. فاهم طبعا! صباحك فل
إنجي: طبعا افتقدناك بشدة وبعنف.. وبخصوص إسكندرية إيدي على كتفك.. انتوا محسسيني أن محافظ إسكندرية اتصل بي وقالي تعال يابني وأنا قلت له بتناكة نو! لو في أي حاجة أقدر أروحها في إسكندرية إن شاء لله قعدة على شط المندرة يالا بينا.. صباح اليود الديسمبري

3:11 ص  
Blogger yasmine said...

سورى يامحمد انا بجد كنت عايزة اعرفك بنفسي بس اتحرجت احسن تكون مش فاكرنى ويبقي شكلى وحش اوى وبعدين انت كنت مشغول وحواليك ناس كتيرة مش فاضي لعامة الشعب اللى زى هههههه عموما تتعوض ان شاء الله
سلام

11:22 ص  
Blogger الزعيمة said...

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله بقى ! هو انا كل شوية الاقي حد بيحكي عن حفلة توقيعات وكلام من ده في المنصورة وانا معرفش!
انا بحب قوي الحفلات دي ونفسي بقى لما يكون في حفلة حد يقولي على الميعاد والمكان
الف الف مبارك وربنا يوفقكم دائما يا رب
انامن المنصورة
وسعيدة قوي بوجودي في المدونة بتاعت حضرتك
بس هي المكتبة دي موجودة فين بالظبط؟

1:42 م  
Blogger كلام وخلاص said...

حاجة واضحة جدا امتنانك بكل اللى حضر ودى من اجمل الحاجات اللى فيك انت ودعاء وكل اللى بيكتب فى بص وطل لانكم بببساطة بتسعدونا مرتين مرة باللى بتكتبوه بكل اللى فيه من تلقائية وخفة دم وحقيقة وامتاع ومرة بالتواصل الحقيقى سواء من التعليقات او الندوات فكرة الكاتب اللى فوق السحاب كانت مضرة للطرفين للكاتب لانه مش بيكون عنده صورة واضحة عن تأثير كلامه وللقارىء المكبوت اللى عنده كلمتين عاوز يقولهم ومش بيلاقى حد يسمع
انا كنت بهزر بس يظهر كان دمى مش خفيف خالص معلش توابع الدراسة والامتحانات
كل سنة وانت طيب وعيد سعيد

8:50 ص  
Blogger رواية للنشر الإلكتروني said...

رواية للنشر الإلكترونيّ

الإبداع الحقيقي حري ٌبالتعبير عن ذاته ، والفكر الإنساني لم يخلق ليختنق في ظلام الصدور، والمبدع الحقيقي يمتلك دوماً الحق المطلق في أن تجد أعماله طريقها للنور باعتبارها خلاصة تجربة إنسانية كاملة تستحق النشر .
من هذا المنطلق تعمل دار رواية للنشر الإلكتروني على إفراد مساحة كاملة للنشر لكافة مبدعي الشبكة العنكبوتية بإعتبارها الخطوة الأولي نحو النشر الورقي، وفي سبيل الحلم في أن يصل إنتاجك للجميع تتعهد الدار خدمة النشر الإلكتروني على موقعنا أولاً بصورة تليق بالأعمال مع توفير الدعاية اللازمة والمناسبة له على الشبكة على كافة المستويات ثم تقديم ما يصلح منها لدور النشر المختلفة شرط أن يكون حجم هذه الأعمال صالحاً للنشر الورقي .
بدايتنا هي الحلم المشترك ودافعنا للاستمرار هو الأعمال المميزة من أجل أن نحقق معاً توازناً للنشر الإلكتروني والورقي ... الجديد عندنا هو اختيار أفضل عمل سنوي يصل إلينا كل عام من خلال لجنة تنعقد لذلك وتعتمد في اختيارها في الأساس على استقراء القبول الذي لاقاه العمل المختار لنشره بصفة سنوية في معرض الكتاب مع التزام الدار بتكليف نشره وعمل الدعاية اللازمة له كاملة و بصورة مرضية لصاحبه .
يبقى أن ننوه أننا لن نخضع لشروط النشر المعتاد وتعسف دور النشر التقليدية و يكفي فقط أن يمثل عملك تياراً أدبياً ناضجاً سواء أكان العمل في صورة رواية أو ديوان شعر أو مجموعة قصصية .

لزيارة الدار:
http://rewaya1.blogspot.com/

موقعنا على الفيس بوك
http://www.facebook.com/group.php?gid=41385681402

بريد الكتروني :
rewaya12@hotmail.com
rewaya12@yahoo.com

8:40 م  
Blogger سايكووو said...

ايه ده انا اسمي مكتوب- يا حللولي يا حللولي- بس برده كتبته مروة مش مروه و بعيد خالص عن مروى..طبعا انا استمتعت بالكتاب جدا اللي قريته قبل مقابلة حضرتك و مكنتش اتوقع فعلا ان اللي كتب الكلام ده يتمتع بكم الحياء و الخجل ده كله ...و طبعا استمتعت بالندوه جدا و بعدها لاقيتكم بدأتو م الصفر ووصلتوا اهو للخمسه- عشان الحسد طبعا-فتشجعت و بدأت مدونتي بعدها اللي هي مهجوره الان و ان لم يكن في كتاباتي شيئ جد لكن قلت اهو مكان اجمع فيه هرتلتي و معلش معرفتش مدونتك غير دلوقتي لما قريت موضوعك في بص و طل و قلت لازم ادور عل كل كتباته لان الموضوع اخدته و هنتناقش فيه في جروبنا ع الفيس بوك و اكيد ياريت تشاركنا فيه لو ان انت تلقي نظره عما حدث مع كله بياكل لحمه دلوقتي و مش فاضي و كل سنه و حضرتك طيب
http://www.facebook.com/topic.php?topic=7576&uid=8173442158

8:45 م  
Blogger يوميات نائمة في الأرياف said...

كل سنة وانت طيب يا محمد
ويارب حفلات توقيعك كلها تكون موفقة
انا عارفة كويس جو المكتبة والناس الافاضل اللي اشرت اليهم فعلا قدروا انهم يخلو المنصورة منبع ثقافي وملتقى جميل للافكار والابداع
يارب دايما بالتوفيق
رنا

3:17 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

ياسمين:ماشي ياستي مردودة.. بس المرة الجاية مافيش حنفي! أقصد لازم تقولي لي أن انت ياسمين يا ياسمين.. ماشي ياياسمين! وبعدين عامة شعب إيه وبتاع إيه.. أنا الشعب!
الزعمية: أمال زعمية إيه بس ومش عارفة اللي بيحصل في منطقتكم! طبعا كان نفسنا تحضري الحفلة بس تتعوض قريب إن شاء الله .. والمكتبة ماتوهش.. أمام نادي جزيرة الورد في المنصورة شارع جزيرة الورد عامودي على شارع المشاية أيوه الشارع اللي على ناصيته عصفور بتاع الموبايلات.. أي خدمة
كلام وخلاص: ميرسي أولا على كلامك الرقيق.. ثانيا أي كاتب هو قارئ بالأساس.. واي كاتب لن يشعر بأي قيمة فيما يكتب إلا إذا تواصل مع من يقرأ له.. وعليه ما حدث في المكتبة ومايحدث في مكتبات أخرى من حفلات توقيع وتواصل بين الجميع هو الاساس والصح الذي عدنا إليه بعد غياب.. بخصوص إسكندرية طبعا أنا فاهم أنك بتهزري.. بس أنا بقى بأتكلم جد! أنا أساسا بأتلكك على أي مشوار عشان أروح إسكندرية.. فينوبك ثواب اعملي لنا أي حاجة هناك إن شاء الله حتى حفلة في محمد أحمد! تحياتي
سايكوو: مروه- صح أهو!- منورة المدونة يافندم زي ما كنت منورة حفل التوقيع.. أنا برضه بأتعرض لموقف الـ"ــه" و الـ "ــة" أحيانا في لقبي العزيز عبيه بس في كل الأحوال ماحدش بيعرف ينتطق الاسم كده أو كده! سعيد جدا بأني كتبت مقالا ما في بص وطل وناقتشوه عندكم في الجروب.. بس ينوبك ثواب يابنتي ابعتي لي اللينك مظبوط وياحبذا على الفيس بوك لأني –بعيد عن الجميع- مش بأفهم أي حاجة في الفيس بوك وبتييجي معايا تطليش كده! زرت مدونتك ولينا كلام عنها عندك ..أشكرك جدا
يوميات نائمة في الأرياف: الله يخليك يارنا..وكل سنة وانت طيبة.. وكنت اتمنى حضورك في الحفلة بس تتعوض إن شاء الله ..وربنا يخلي الناس الحلوة في المكتبة يارب

11:05 ص  
Blogger سايكووو said...

ممكن ثانيه واحده -هيييييييه يا حللولي يا حللولي- مش قادره امنع نفسي الصراحه من الفرحه .. شاكره جدا انك القيت نظره على هرتلتي و كمان علقت دي كبيره قوي يا ريس و طبعا شاكره على كلامك و بدأ التغييير و تم التنفيذ
اما بالنسبه للفيس بوك فلازم يكون لك اكونت عليه عشان تفتح الصفحه لكن ممكن اعرفك باللي حصل و هو تأييد لكلامك من الجنسين و ناس معجبه جدا بالاسلوب و تناقشوا في حتة الاتفاق من الاول على حكاية الشغل يااما نحدد اختيارتنا من البدايه .. و هحاول ابقى متواجده من فتره للتانيه عالمدونه

7:50 م  
Blogger محمود محمد حسن said...

رغم اني اسكندراني مقيم في الإسكندرية ، لكن لو كنت عرفت قبليها كنت جيت حضرت ،

ربنا يوفقوا ، تحياتي يا فندم ومن نجاح لنجاح إن شاء الله

1:21 م  
Blogger علي إبراهيم جاد said...

صباح الفل ..انت إنسان بكل ماتحمل الكلمة ..ربنا يوفقك دايما
أطيب أمنياتى لك بالنجاح....

8:11 ص  

إرسال تعليق

<< Home