من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

الاثنين، يناير 15، 2007

رجل بلا استبن

رجل بلا استبن


كان صباحا شتويا كئيبا مشرقا!ولذا كان لابد وأن تكون العجلة اليسرى الأمامية نائمة في سابع نومه ... "عادي مش أنا اللي اتشاءم من الحاجات دي ع الصبح" ، وكأي مواطن صالح أفتح الشنطة حتى أحضر العجلة الأستبن.. طيب هي فين العجلة؟!.. كل من يرى أي عربية 128 سائرة في شوارع المحروسة -وما أكثرها- يدرك أن شنطتها صغيرة جدا مش كهف بلا نهاية يعني.. طيب راحت فين العجلة.. يمين شمال.. أقلب كل ما في الشنطة رأسا على عقب ولا فائدة لأكتشف الحقيقة المرة .."أنا اتسرقت"!

***

وعامل محطة البنزين يرتق الثقب الموجود في العجلة التي كانت نائمة أقول له محاولا أن أداري فضيحة إني "اتجلبت": ماتعرفش العجلة الجديدة بكام أصلي شاري العربية جديد ومافيهاش استبن!
رد بكل هدوء وهو يواصل عمله: قصدك الاستبن بتاعها اتسرق! عادي.. اصل الـ128 كده دايما سهل أي واحد يفتح شنطتها... أه بتسأل على العجلة الجديدة..لا والله ما أعرفش!

***

وأنا في طريقي للعمل كنت أشعر بضيق فعلا ليس لأن العجلة اتسرقت ولكن لدلالة ما حدث.. وهو أني غير آمن.. وأني لا أملك أي ضمان بعدم تكرار هذا الأمر أو تطوره لما هو أكبر "يعني المرة الجاية ممكن يسرقوا العربية ويسيبوا لي الاستبن!"..عمار يامصر بصراحة..فالح بس حبيب العادلي يمسك في بتوع الإخوان ويسيب الناس تتسرق وهي نايمة في بيوتها.. أفكر في تغيير إيقاع هذا اليوم الكئيب... نلعب كورة.. كويس.. نتفق مع الشباب.. وأهي الكورة جاهزة دايما في شنطة العربية.. كورة! ..شنطة!.. يانهار أبيض.. ده الحرامي سرق الكورة مع الاستبن!

***

كنت أسمع "علي الحجار" وهو يغني "يمامة" في شريطه الأخير الذي لاعلاقة له بـ"علي الحجار" الأصلي لكنه على كل الأحوال أعاده إلى الحياة من جديد، عندما اقتربت بسيارتي من كمين شرطة عزيز يقع في منتصف الطريق الدائري الواصل بين مصر الجديدة وشبرا.. هدأت السرعة كما فعل كل من كانوا بالجوار ثم تجاوزنا الكمين وعندما بدأت في زيادة السرعة من جديد توقفت السيارة التي في أمامي فجأة بعدما قطعت الطريق من أمامها سيارة ثالثة بلا أي سبب منطقي.. أضغط على الفرامل بقوة فتستجيب السيارة العزيزة كأي سيارة بنت حلال وتقف قبل الاصطدام بالأخ الذي أمامي بسنتيمترات ..فات جزء من الثانية شعرت فيه بالراحة قبل أن يأتي الفزع من الخلف .. "كراش"!.. إذا كانت السيارة التي بخلفي هي ميكروباص تويوتا ياباني أصلي جديدة فالأكيد أن فراملها حديد.. وهو مايعني أن الواد الـ"........" اللي سايقها ده هو اللي ولامؤاخذة بقى! .. يصمت "على الحجار" بعد أن خرج الكاسيت من مكانه من شدة الخبطة.. وأفتح أنا الباب في عنف والنار التي بداخلي كفيلة بحرق الكرة الأرضية كلها ثم أقول للسائق اللامواخذة الذي نزل هو الآخر من سيارته "إيه يابا.. حرام كده والله .. ده تاني مرة العربية تتخبط في أقل من خمس شهور!".. يعتذر السائق ويتعلل بأن" الراجل اللي قدامك هو اللي وقف فجأة يا أستاذ وبعدين جري".. ثم يظهر شخص ثالث عرفت بعد ذلك أنه سائق سيارة ثالثة اصطدم هو الآخر بالميكروباص من الخلف.. أتركهم يتعاركان معا وأنا أنظر في أسى إلى الجانب الأيمن الخلفي من السيارة وقد تهشم وراح لونه الأحمر وقد انبعجت الشنطة ولا أجدع لوحة سيريالية للمرحوم سلفادور دالي وتزيد الحمم بداخلي عندما أجد السيارة الميكروباص بلا خدش واحد!
ثم يظهر أمين شرطة من اللامكان وهو يقول "رخصك يا أستاذ عشان نعمل محضر"..فأسترجع كل الذكريات الطيبة المعروفة عن رجال الشرطة وعن روتين المحاضر الذي سيضيع من عمري آلاف الساعات دون أن أنال حقا أو باطلا.. فأقول له "معلش اعفيني المرة دي.. هأمشي أنا وربنا يعوض علي" فيوافق مشكورا في سرعة لا أعرف لها سببا حتى الآن.. أركب السيارة من جديد وأنا أفكر فيما حدث وفي الاستبن المسروق منذ خمسة أيام فقط فأصرخ.. "هو ليه بيحصل لي كده؟!"

***
بس اللي هيجنني أن الحرامي سرق الكورة مع العجلة.. طيب العجلة وهيبيعها.. الكورة هيعمل بيها إيه؟!

15 Comments:

Blogger karakib said...

:) أولاده يلعبوا بيها بدل ما هي مركونه فالشنطه عندك مالهاش لازمه قصدي الكوره أما الكاوتشه هيبيعها و يشتري مخدرات لنفسه .. و العربيه اللي خبطتك من ورا هو اللي سرق الكاوتشه و بتمنها شرب مخدرات ... و لما شربهم خبطك من ورا .. و واحد وراه برضه كان سارق كاوتشه الراجل اللي فرمل قدامك بسرعه ... و ما أشتراش بيها حاجه ... يعني الموضوع كله مرتبط ببعضه .. تفتكر بقي أيه اللي خلا الراجل يسرق .. و أيه اللي خلاه يخبطك ؟ طيب تفتكر المطبات اللي في طريق المنصوره لها علاقه متشابكه متشعبه مع كل ما حدث أم لا ... هي فزوره كبيره و في النهايه أعتقد أنه الراجل اللي كان بيرمي زباله قدام مخزنه بعد ما مات اللي كتبت عنه بوست ده .. هو السبب في كل ده
----------------------
ربنا يعوض عليك اللي ييجي فالريش بقشيش .. أسف أني باهزر ربما الموقف لا يتحمل لكن كثره الحوادث التي أراها و الأمور العجيبه تصيب بالبلاده بجد و تخليك حاسس أنه اللي بيحصل كله عادي و بيحصل بشكل متكرر فالأول تحس بخنقه بعد كده تضطر تتعايش فيتحول الأمر الي لامبالاه فبلاده فوجه مبتسم بلا معني دائما ... تعليق يصيب بالأكتئاب أنا عارف بس هو في أيه لا يصيب بالأكتئاب جت عليا أنا

8:55 ص  
Blogger karakib said...

أه نسيت أقولك مبروك أنه الدستور ستصبح أصدار يومي ... خبر حلو من ضمن أخبار كتير غير مفرحه بالمره خبر يخلي الواحد يقول في حد هيقعد يزعق و يصرخ في جرنال بيتكلم عننا بجد و كل يوم كمان بدل كل أسبوع ربنا يوفقكم يا جماعه فعلا شيء مفرح أنه الواحد يلاقي جريده زي الدستور بأصدار يومي

8:57 ص  
Anonymous غير معرف said...

معلش يا سيدي هى الحياة كده موتور عربية تعطل فجأة و تحتاج إلى زقة-عارف مين قال الكلام ده- خليك دايما فريش و بالحق هى الكورة كانت أصلي "كَفَر" على رأي المصريين؟!!!!!!!!!!!!!!
أحمد نوار

9:32 ص  
Anonymous Eskendrella said...

1st of all, Praise be 2 God as U R fine.

Bos ya M7amed,
there're somethings happen go beyond the knowledge of the philosophers & wise men of this world, and they're not 2 be weighed by man’s understanding. These things are as those happened 2 u, 2 me, & Krakib, or 2 anyone else does nothing but walking in his way; working hardly, helping others, enjoying or suffering life!...etc…
When u try to understand why all these harsh, cruel, & shocking things happen 2 u., and do U deserve such troubling experiences and pain?! u'll be entrapped in a vicious circle & reach nothing at the present moment!

U see, sometimes I get disturbed & puzzled as if i'm drenched in thoughts unspoken.I keep thinking, wondering, trying to understand those (things) according to the causes and effects fact. But my attempts r useless even if I assume that those things occurred as a result of my deeds, but here, stands the good will inside me! So, 2 take myself away from this, I entrust my cause 2 God and say as Prophet Mohammed said after he had been hurt in "Thaquief" in "El-Ta'eff":
"اللهم إن كان بك عليّ غضب فلا أبالي، فعافيتك هي أوسع لي"

But may one day u come 2 full understanding of what happened in ur past. And till then, be patient & pray 2 Allah 2 enrich ur insight.

Sorry for this much talking!!
(:

12:21 ص  
Blogger أبو أمل said...

مش عارف
حكاية العنوان
دى اثارت لى
حساسية
فى مفاصلى ومشش فى الركب ليه
قال
رجل بلا استبن قال

قصدك إيه يعنى

دماغى حدفت فى حتة بعيد عن الكور
الكفر
والعربيات

يمكن نيتى سودة طين
يجوز

1:02 ص  
Blogger شيماء زاهر said...

معلش يا أخ محمد..
ع العموم سعر العجلة في ال128 بيتراوح من 165 ل185 وعندك ماركات زي ميشلان و تيجر وحاجة ماليزي كده مش فاكرة أسمها..
أصل أنا إنهاردة كنت بالصدفة باشتري عجلة استبن لأن القديمة الله يرحمها.
بس أنا مش فاهمة إنت مستغرب ليه لسرقة الكورة..ده وإن دل على شيء يدل على إنه حرامي موهوب..كروي يعني وبيحب الرياضة..هو فيه حاجة أحسن من كده..والله إنت محظوظ!

10:53 ص  
Blogger sarah la tulipe rose said...

اولا حمد الله علي السلامة للمرة الثانية ثانيا طريقة السرد جميلة و سخريتك من الموضوع اجمل
بس ماتزعلش المفروض تفرح مش قصدي انك نفرح بالخبطة طبعا ..لا تفرح عشان كدة انت محظوظ! اه بجد طالما الخبطات بتيجي في العربية و الاهم انك سليم بس العربية هي الي مش محظوظة! حظها جاء مع واحد رزقه واسع!
الميكروباس كان تويوتا ياباني..ممم..ياباني..مم دة علي فكرة شكله كاميكازي هربان من الحرب العالمية التانية (ماهما اليابان دول عفاريت اصلهم)تلاقيه استرجع ذكريات الحرب و تقمص دور دور الانتحاري و المحارب القديم و حدد الهدف -الي هو انت غالبا!-و هووب دخل فيك بالطيارة ..قصدي بالميكروباس زي ايام المجد الخالية!
بس حكاية الشنطة دي فعلا غريبة ماتحطش فيها حاجة بعد كدة و دي ميزة برضه لما تشيل منها كل حاجة و الحرامي مايلاقيش حاجة يسرقها يسيب هو هدية! او ممكن تحط ورقة و لما يجي يفتح و مايلاقيش حاجة تكتب عليها "عليك واحد"!
سوري بجد علي الاستظراف دة..بس حمد الله عليالسلامة و متزعلش لان يمكن الخبطات دي تكون بتمنع عنك حاجات وحشة .."و عسي ان تكرهوا شيئا و يجعل الله فيه خيرا كثيرا"..هو انت ممكن تقول زي النابلسي "كفاية ماتبسطهاش اكترمن كدة!" ..بس بجد ساعات الحاجات الي بتحصل بتمنع عننا اذي و شر
ماتنساش بالمرة تحجز للعربية اسبوع نقاهة و استجمام في مصحة نفسية من اثر الخبطات ! ..صحيح هو السواق كانت عينيه ضيقة؟؟!
انا باعتذر تاني علي الاستظراف دة

6:07 م  
Anonymous Heba Elmansoury said...

لا حول ولا قوة إلا بالله! ربك بيستر برضه! عارف يامحمد أنا نفسى من زمان أسوق عربيه.. أعملها مملكتى الخاصة اللى ممكن أخدها وأطير على أى داهية لما أكون زهقانة ومش طايقه أشوف حد.. وفعلاً الموضوع فضل يكبر يكبر ف دماغى وأقول طب الميدالية دى أبقى أعلقها ف عربيتى والشريط ده هيبقى حلو أوى معايا ع الطريق لاسكندرية وبدأت أتابع موديلات العربيات ف الشارع وأحقد ع الناس اللى راكبه رينو أو فورد وكل ماروح دريم بارك أركب العربيات المتصادمة واللى بالبنزين دى كمان (على فكرة جميلة أوى!) إلى أن حصلى حادثة..مش بعربية أحلامى لأ بواحدة من تلك العربيات المتصادمة اللعينة.. ماتضحكش لو سمحت..بس أنا فعلاً اتعقدت.. مع إن الكلام ده كان من سنتين أوأكتر.. وكنا ف الساحل الشمالى لأول مرة.. وكات آخر مرة.. ومع ولاد وبنات أعمامى باصغر بتاع عشر سنين وبانسى نفسى.. وركبنا دور فى تلك العربيات التعيسة .. المفروض بيبقى الدريكسيون متغطى ببلاستيك أسود كده.. صح؟ بس دا ماكانش وكان الحديد كمان مصدى وحلنى على ماكات العربية بتستجيب معايا.. المهم لعبنا دور ودورين ولا حصل حاجه! جينا ف التالت .. والتالته دايماً بتبقى تابته.. وطارق ابن عمى قاللى "خلى معاكى كانز البيبسى لحد لما نخلص لعب!" وخدت الكيس جنبى ع الكرسى.. وبدأنا الدور.. ونلف ونلف وتقريباً ماكانش فيه حد غيرنا .. يعنى العيلة كات واخده الدور لحسابها.. وبخبطة جامدة جت من ضهرى وقع كيس الكانز ف أرضية العربية وبغبائى الشديد وبكل تلقائية أوطى ألقطه عشان ف ثوانى ألاقى حد خبطنى من ورا تانى والدور يخلص وألاقينى لأول مرة بانزف بشكل خلانى أترعبت.. طبعاً لبست ف الدريكسيون الحديد اللطشيف وشفتى اتفتحت وسنة اتكسرت ومن يومها وأنا باكره سيرة السواقه كره العما!
طولت عليك! بس خد بالك من نفسك لو سمحت وابقى أدهن العربيه أزرق أو أرقيها أو أعمل عروسه وخرمها من عيون كل اللى حواليك.. بس دى 128 أمال لو كات فورد ولا رينو بس؟؟؟

1:09 ص  
Anonymous marwa fouad said...

انت مش واخد بالك من حاجه معينه انه ممكن يكون قصده يسرق الكوره فلقى الاستبن معاها خده
ان بعض الظن اثم

11:06 ص  
Blogger ملكة said...

أقرا من البوست سطر،أمسك كوباية الكابتشينو المتينة،أشرب مرة وأبص للسقف بتأمل،وأرجع أكمل قراية..ثم بعد ما أخلص أبص للسقف تاني ..و..
وجدتهااااااااااااا وجدتهاااااااا
(باللغة الأرشميديسية المحلية)

بس خلاص أنا عرفت ليه كل ده حصلك
الجواب يكمن في"نظرية المؤامرة"0

الحكومة بتعلم المصريين أصحاب السيارات درساً قاسياً ولا أجدعها مدرسة حكومة من غير ناظر
"مش إنتوا اتبطرتم على المواصلات العامة؟اشربوا بقى"
محتمل جدا يكونوا على علم باللي سرق الاستبن العتيد لكن سابوه
علشان تحس بفداحة خطيئتك كمواطن لما قررت تترفع وتسمو عن المواصلات اللي بتوفرها الحكومة للشعب اللي مبيطمرش فيه وتشتري عربية لأ وإيه؟حمرا كمان
يلا عشان تفش غل الزمالكوية فيك بالمرة

أراهن إن الحرامي هيطلع مخبر في الآخر، وعن قضية الكورة الغامضة المختفية مع الاستبن
أنصحك تغير لون العربية وليكن الأخضر مثلاً أسوة بالاتحاد السكندري
أو تبيعها أصلا وترجع تلتحم مع طبقات الشعب العاملة في سيمفونية هارمونية قلما يجود بها التاريخ

ربنا يعوض عليك يا محمد،ومعلش على سطرين التهييس دول،الظاهر الامتحانات بتشتغل بأثر رجعي معايا

12:12 م  
Anonymous غير معرف said...

الاول السلام عليكم الصراحه انا لسه باكتشف موضوع المدونات ده جديد بس بجد مش نفاق دى ابسط الذ اهدى مدونه دخلتها لحد دلوقتى وبهنيك على اسلوبك البسيييييييييييييييط اوى وبجد بارك الله فيك

3:45 م  
Blogger Lasto-adri *Blue* said...

ح يعمل عوامة بالكورة بتاعتك يا محمد
:D
بس خلى بالك من شئ مهم فى 128... مفتاح العربيات كلها واحد
:D

احم اصل كان عندنا واحدة وحمرة زمان برضو... فشوف تعمل البتاعة اللى بتمسك الفرامل مع عجلة الدركسيون... وربك هو الحامى ان شاء الله

وزى ما بيقولوا برضو "قضاء اخف من قضاء، وكويس انها جت كدة"

صباحك فل

1:02 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

كراكيب: لو أولاده هيلعبوا بيها يبقى خلاص حلال عليهم.. طب بس يندهول عليه نقسم الماتش مع بعض!تعلقيك لايصيب بالاكتئاب ولا حاجة لأنه صادق.. وميرسي على تهنئتك بخصوص الدستور اليومي بس عاوزك تشتري كل يوم أكتر من نسخة بقى!
أحمد نوار:ماهي المصيبة أن الكورة مش بتاعتي أصلا! وكنت سالفها من واحد صاحبي كان جايبها من قبرص..تبقى أكيد مش كفر!
إسكندريلا:أشكرك كثير على تعليقك المميز ومافيش تطويل ولا حاجة بالعكس.. اتفهم كلامك جدا وأكبر دليل على ذلك أني تعاملت مع الأمر- بعد صدمة الخبطة- بماأظنه كثير من التبسط والعادية والرضا بقضاء الله..أشكرك مرة ثانية
أبو أمل: لا ياراجل عيب.. أنا من الناحية إياه دي لأ تمام قوي.. جدا خالص .. متخافش!
شيماء زاهر:مش كده والنبي! بخصوص العجلة أنا جتب استبن مستعمل وبمية جنيه بس ..ناوي أخسر الحرامي لو سرقه تاني!
سارة: أشكرك على تعليقك على البوست والحمدلله فعلا على كل شيء،اقتراحك بخصوص عليك واحد للحرامي وجيه جدا صدقيني أنا مجنون وممكن أعمله، مافيش استظراف ولا حاجة.. خلي البساط أحمدي
هبة المنصوري:بقى تعملي حادثة بعربيات البنزين في دريم لاند! أنت يابنتي أوعي تسوقي خالص! سيبك والله كله نصيب ممكن كان يحصل لك ده وأنت بتلعب عربيات على الكمبيوتر حتى! اتشجعي كده وخدي رخصتك واخبطي في الناس مايهمكيش!
مروة فؤاد: يعني قصدك أنه حرامي كور..همم.. ممكن برضه.. معنى كده أني بعد كده اشتري كورة على شكل عجلة؟!
ملكة:فكرك تكون العملية حكومية مدبرة! يعني أبلغ وتشهدي معايا! تهييس المذاكرة حلو دوسي ولا يهمك
أنينومس:اشكرك جدا.. بس جرب انت بس تدخل على بوجات تانية هتلاقي حاجات ألذ واجمل بكتير
لست أدري: وفكرك يعني أنا ما أعرفش أن ال128 مفاتيحها كلها منفدة على بعضها..إذا كان أنا فتحت مرة عربية أخويا بمفتاحي أنا!
ربك هو الحامي وصباحك ورد

4:57 ص  
Blogger shaimaa said...

"why bad things happen 2 good ppl:)"

rbna ye3od 3leek fe elrsma eli 7slt le elcar m3 eny 7sa en 7'osrtak el72e2ya blnsbalk kant elkora
yala anyway thnx God that u r okay

7:56 م  
Blogger Dananeer said...

واضح ان العيب مش فى العربيه
:P

معلش الحمدلله ان ربنا سترها
عشان كده برضى بعذاب المواصلات

10:04 م  

إرسال تعليق

<< Home