من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

الأربعاء، يوليو 01، 2009

غريب في بيتي

غريب في بيتي

في كل مرة أضع فيها المفتاح في باب الشقة واسمع التكة المميزة "كليك" ثم أدخل بقدمي اليمين إلى الداخل المظلم دائما، ينتابني إحساس بأن هناك "شيئا ما" في انتظاري!، ولهذا –دوما-كنت أضع يدي بشكل تلقائي وغريزي وسريع على زر النور المجاور للباب، وفور أن يغشي ضوء النيون المكان أتأمل الأرضيات والحوائط بتركيز شديد، حتى إذ تأكدت من أنه "هيييه .. مافيش حاجة"، أتحرك إلى حجرة النوم مكررا السيناريو إياه، ناظرا بدقة إلى السرير الذي أتوقع كل يوم أني سأجد "مسخا" مستلقي عليه واضعا قدما على قدم يتسلى بقضم كوز ذرة في انتظار عودتي!
حجرة النوم نظيفة بدورها.. حسنا هذا دور الثلاجة!، لاتندهش أرجوك وما الذي يضمن لي أن تلك الثلاجة الـ9 قدم لاينحشر بداخلها كائن ثلجي خرافي يأكل البطيخ منتظرا تلك اللحظة التي أفتح فيها باب الثلاجة في بلاهة حتى ينقض علي!
تمام.. الثلاجة نظيفة هي الأخرى من أي كائنات أو أرواح شرير.. الحمام كذلك.. إلى المطبخ إذن لإعداد وجبة عشاء سريعة.. دعك من مقولات الحفاظ على رشاقة الجسد والكوابيس التي تهاجم من يأكل قبل النوم مباشرة.. كل هذا هراء وكيانات هشة تتهاوى أمام سطوة الطعام.. الطعام!..لابد أن من اخترع الريجييم هذا شخص كان يعاني من خلل هرموني يجعله يأكل بالأطنان ولايزيد وزنه.. أين نور المطبخ.. تمام.. هذا طبق الـ... ثواني كده.. ما هذا الكائن الذي يزحف على أرضية المطبخ بتؤده وكأنه في نزهة خلوية؟!
أتراجع إلى الخلف في فزع حقيقي.. أسخف ما في الأشياء المرعبة أنها تظهر لك وأنت مطمئن غير مستعد لأي خيانات.. .. هناك مشكلة أخرى.. هو ده إيه؟ بما أننا في مصر ولسنا في إحدى غابات إفريقيا، الزواحف المتاحة في البيوت المصرية تقف عند مرحلة "البرص".. لكن برص بهذا الحجم العائلي كيف فات على حماس محرري "جينيس" المعتاد؟
برص أو شبمانزي متنكر، المهم أن هذا الكائن في بيتي الآن.. في مطبخي حضرتك.. وأنا بمفردي في الشقة كلها ومن الصعب أن أصعد إلى الجيران في الثانية صباحا لأطلب منهم المساعدة في قتل كائن أشبه بالبرص! وأخي باسم –ذلك الشاب الجسور المغوار- الذي اعتاد أن ينقذني في مثل هذه المواقف العصيبة يغط في نومه الآن على بعد 140 كيلو مترا بالتمام والكمال، في نفس الوقت من الصعب- صعب إيه.. مستحيل- أن أطفأ الأنوار وأتسلل إلى سريري في هدوء لأنام مطمئن البال وأنا أعلم أن هناك "شيئا ما مرعبا" في المطبخ.. وأنا إيه اللي يضمن لي أنه مايزهقش من المطبخ ويقرر أنه يقضي الصيف كله في أوضة نومي باعتبارها الوحيدة البحري في الشقة وملحق بها مروحة توشيبا 3 ريشة!
مابدهاش.. على المرء أن يقهر مخاوفه يوما ما.. يبدأ "البرص"- مشيها برص- في ممارسة هوايته السخيفة.. يتجول على الحائط ثم عندما يستشعر وجودي ونيتي يختفي وارء الأنبوبة.. يثير هذا أعصابي أكثر.. أغلق باب المطبخ خلفي وأنا أحمل السلاح الوحيد المسموح به في هذه المعركة.. المقشة طبعا وما تكون؟ لكني أكره وأخاف البرص فعلا.. هذا كائن "مايع".. شكله مخيف لكنه يقولون بأنه غير ضار طول الوقت.. الفأر مثلا صريح.. يمكنني أن أواجهه وأنا على يقين بأنه شرير.. شكله وأفعاله تقول هذا.. إنما البرص؟
ماعلينا.. وشعر جسدي يقف- الموقف مرعب فعلا بالنسبة لي.. هذه أول مرة وأنا اخطو بثقة نحو الثلاثين من العمر التي أواجه فيها بمفردي برصا.. ده إذ كان برص أصلا!- أركل الأنبوبة في عنف.. وارد أن تنفجر طبعا بهذه الحركة الخرقاء لكني سأكون قد قتلت البرص!
يظهر الخبيث متحركا في سرعة لاتتناسب مع حجمه الضخم.. يتحرك على الجدار من جديد.. ثم يسقط بشكل بدا عفويا على الأرض.. أتراجع مفزوعا.. ثم أجمع كل طاقتي وشجاعتي وأرتفع بالمقشة إلى أعلى أعلى وأهوى بها على جسده وأنا أصرخ بشكل هيسيتيري وكأن كل مخاوفي وانكساراتي وهزائمي والأشياء التي أكرهها قد تجمعت في هذا الكائن.. أضرب بعنف وغلظة لم أعرفها من قبل.. يمارس حركة المرواغة المعتادة بأن ينفصل ذيله عن جسده- حمدا لله.. هذا سلوك برص مصري أصيل!- لكن لا أهتم.. أهوى على جسده وأنا لا أزال أصرخ حتى يهمد تماما في قلب المطبخ.
أتأمل أرض المعركة وأنا أتصبب عرقا.. انتبه إلى أن صوت صراخي الهيسيتيري كان مرتفعا لدرجة لابد أنها أقلقت الجيران وأشعرتهم بأني أحارب ديناصور حقيقي، أو أني أدافع عن شرفي أمام مجموعة من السكارى الذين اختلط عليهم الذكر بالأنثى! أتامل جثة القتيل غير مصدق تماما- ربما حتى هذه اللحظة- أني فعلتها وهزمت مخاوفي التي تعيش معي منذ مايقرب من ثلاثين عاما تجاه هذا الكائن.
يبدأ الجزء المقزز في العملية.. التخلص من الجثمان.. وأنا أحمله من خلف ألف ورقة جريدة وألف كيس .. يبدو ملمسه لزجا كريها.. أضعه في كيس ضخم وأهبط به مهرولا إلى صندوق القمامة المواجهة للمنزل- لابد أن هذا مقصود طبعا.. أن تطل بلكونتك على الزبالة ..هذه شاعرية غير مسبوقة- ألقي به وإلى جواره المقشة- رمز الانتصار- ثم أعود مهرولا وأنا أنظر خلفي قلقا من أن يكون كائن خرافي لايموت أبدا.
أنا الآن في قلب المطبخ.. أتأمل الفوضى التي خلفتها المعركة الرهيبة.. من له رغبة الآن في الأكل.. لابد أن من اخترع الريجييم هذا كان لديه برصا ضخم الحجم في المطبخ.. بعض من الماء.. أتأمل ملامحي في المرآة.. والله براوة عليك يابطل.. وأنا مستلقي على السرير رحت اسأل نفسي.. ترى ..هل من الضروري أن أكون وحيدا في مواجهة الخوف حتى انتصر عليه؟

27 Comments:

Blogger رحــــيـل said...

تصدق يامحمد انا برضه كان عندى تجربة مماثلة بس بعيد عنك مع صوريصار بس انت اشجع منى وواجهت كائنك الغريب انا بقى سيبتله الشقه كلها وسهرت للفجر لوحدى فى الشقه التانيه لانى طبعا بخاف انام لوحدى كانت ليله وكتبت برضه عنها بوست اسمه صوريصار يامسعود هههههههههه مهى ده طبعا فايده الرجالة انهم يوجهوا ويقتلوا الكائنات الشريرة اللى زى دى عشان كده كويس انك بتدرب من دلوقتى عشان بعد متتجوز ان شاء الله هتكون من احدى المهام الصعبه جدا ليك كزوج

تحياتى وتقديرى
:))

8:32 ص  
Blogger هبة خميس said...

ليه كدة
قتلته ليه ؟
كان ممكن تشيلهولي او تخدره مادام هو غريب و فريد من نوعه
يمكن كنت اكتشفه و ساعتها الكلية تديني دكتوراه بدل المقبول اللي بجيبه بطلوع الروح
ماشي عالعموم مش هنساهالك
تقتل حيوان بريء مشرد جائع
لو عرفت حقوق الحيوان هتبقى حكاية
ماشي اهو مات بقى و اللي حصل
الله يرحمه
:)))

9:34 ص  
Blogger واصطنعتك لنفسي said...

والله طمنتني وحسستني إني طبيعية.. خطيبي بيتريق عليا علشان عندي فوبيا من الحشرات وبخاف من الصرصار.. أنا بعتله التدوينة علشان يصدق
:))

التساؤل الأخير اللي بتطرحه في التدوينة صعب .. لكن في رأيي لا يهم إذا كانت حالة شجاعه مجبر عليها أو حقيقية.. الأهم إنك اخدت اول خطوة نحو التخلص من الخوف ده

10:21 ص  
Blogger GEMYHOoOD said...

حر صيف .. ساكن فى أخر دور .. جدران تمتص حرارة النهار

أووووووووووووف

حريق فى بيتى

10:39 ص  
Blogger enjy said...

سلام عليكم

ازيك يا فندم والله وحشنى اوى دخولى هنا بقالى زمن مجتش عندك وقريت وعلقت وكدة....عودا احمد..

بالنسبة للبرص..كلام فى سرك انا لو مكانك كنت عملت نفسى مش واخدة بالى نوهائى وكنت دخلت بكل بساطة نمت..ايون كنت هعمل كدة طبعا لانى عارفة انى اول ما امسك المكنسة عشان اضربه هصوت وانط بعيد ويهرب وهكذا دواليك لحد ما البورص يعجز ويموت من الشيخوخة..

لازم تبقى لوحدك عشان تواجه الخوف؟؟؟ ايه لازمة السؤال دة بالذات اليومين دول بالذات؟؟؟
لازم نبقى لوحدنا عشان نواجه اى حاجة فى الدنيا..ببساطة محدش فاضيلك عشان يواجه معاك..خوف بقى او حاجة جديدة او مرحلة من حياتك..حتى لو مش لازم تكون لوحدك ثق انك هتكون كدة كدة لوحدك شئت ام ابيت..

للمرة المعرفش كام هقولك..صعب اتشد من اول كلمة لاخر كلمة لكلام حد كدة..بجد انت من القلائل اللى بيمسكوا القارىء من ايده وياخده معاه فى الاحداث..ياراجل دة انا كنت سامعة الحلل وهى بتقع من اثر المعركة..ورجلى وجعتنى لما لطشت الانبوبة برجلك عشان تخوف البرص..

هو الديل بقى لوحده والجسم لوحده؟؟؟ يععععععععععععع

سلام يا محمد بيه وحاول متغيبش اوى كدة

12:17 م  
Blogger محدش بيموت ناقص حلم said...

مابدهاش.. على المرء أن يقهر مخاوفه يوما ما


سرد هايل

يجعلنى افكر فى الريجيم

جميل

2:46 م  
Anonymous هند احمد جلال said...

والله بجد الحمد لله انا كده اطمنت على نفسى لانى بصراحه بترعب من الصرصار من وانا صغيره ويسلام كمان لو كان بيطير دى تبقى كااااارثه واحيانا بابا كان بيبقى هيقتلنى مع الصرصار لانى بلم الجيران وجيران الجيران كمان بس الحمد لله دلوقتى بس بدات اضربه لانى لو شوفته بيتمشى فى الصاله النوم بيطير من عينى وعلى رايك ممكن مزاجه يقوله ييجى عندى على السرير بس برافو عليك لان خطوة البرص دى جرأه كبيره لسه بدرى عليا بس هما دول ولاد شربين الشجعان.

8:49 ص  
Anonymous غير معرف said...

وحشتنا يامحمد كل دي غيبه

متغبش تاني كل دا :)

4:27 ص  
Blogger سايكووو said...

هذا هو رد فعل البرص المصري البلدي الاصيل
ورد فعل اي كائن هياخد بالمقشه اكيد يعني
بس موته ليه ..انا اعرف الناس بتموته عشان تقليه تشويه.. لكن انك ترميه.. ايه الخيبه التقيله دي
ما شوفتش انت الصرصار و هو بيدبح وبنضف شراشيبه عشان يتعمل ع البخار
و حلاوة الضفادع بقى و هي مسلوقه
يوووووووووه كانت ايام
ممكن تجيب حد يساندك في التخلص من الخوف بس ايش دراك بقى انه معندوش خوف هو كمان .. اصبح الخوف اكبر والتخلص منه اصعب..لازم تكون لوحدك في الحالات الصعبه دي..
و ذي ما انت شايف اهو البنات كلها هنا بتقولك ..والله و عملوها الرجاله

10:21 ص  
Blogger هلوسات said...

ههه حلو يا محمد
دمك خفيف موت وشربات
طيب عارف انا عندى ابراص من نوع الحجم الصغير وبتبرطع على الحيطان فى اوضتى ومش قادر اصيد ولا برص فيهم
يبدو عليك انك بتنشن صح

8:57 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

رحيل:لو ع الصرصار ده اظرف بني لآدم قصدي كائن ممكن تقابليه، سلوكه لطيف وبيموت سريعا، لكن الرجال مواقف طبعا.. نورتينا يافندم
هبه خميس:سوري فعلا ماكنتش أعرف أن البرص من المقرر في المنهج عندكم! ماتقلقيش طول ما أنا قاعد في العبور أكيد كائنات أخرى هتزورني.. هأحجز لك اللي جاي!
واصطنعت لنفسي:طب وليه الفضايح دي بس.. خطيبك يقول على إيه دلوقت!اتفق معاكي.. المهم أن الواحد يتحرك لقهر خوفه مهما كانت الدوافع.. المهم يتحرك
جيمي هود:واضح أن كنت معايا في هذه اللحظة الحاسمة!
إنجي:كالعادة بأعيط لما اقرأ تعليقك!يافندم ميرسي كبيرة على الكلام الجميل ده.. أنا بأعيط فعلا!بس اختلف معاكي في موضوع أنك تسيبي البرص يعيث فسادا كده.. حتى لو خدت منوم مش هأعرف أنام!نورتينا يافندم كعادتك.. ولو أنا ماكتبتش حاجة في المدونة ابقى خشي علقي أنت ياستي! صباحك فل
محدش بيموت ناقص حلم:أشكرك.. ولو فيه تفكير حقيقي في الريجييم ممكن ابعتلك البرص في طرد!
هند أحمد جلال:واضح أني لازم ادي دروس في كيفية مواجهة البنات للصرصار!وعاشت شربين حرة مستقلة!نورتينا
غير معرف: الله يخليك.. شاكر جدا على الاهتمام.. أعدك بعدم التأخر ثانية.. ولو حصل يبقى العيب في البرص بقى!
سايكووو: يامرحب يامرحب.. هو أنتي منهم!هأحاول أشوف موضوع الضفدع ده لأنه مغري ورخيص! يعني.. أحيانا يحتاج الواحد لمن يقول له "روح يابني أنت شجاع".. لكن ده مايمنعش أنه "والله وعملوها الرجالة!"
هلوسات: لأ لأ.. أفهم من كده أنك عاوز تستغل علاقاتنا عشان أخلصك من الأبراص اللي عندك.. كل بحسابه ياريس ده أنت قناص أبراص!

3:29 ص  
Blogger عمادخلاف said...

اسلوب رائع ومتميز
ارجو التواصل انا عمادخلاف لدى مدونتين واحدة للقصة القصيرة والتانية للمقالات بحلم ببكرة
ولدى اقتراح اخر لية ما نعمل ندوة اسسبوعية لكتاب القصة والشعر على النت واختيار كاتب كل اسبوع ونقوم بنقد العمل ادبى الخاص به ويكون هناك تواصل بين الكتاب على النت
ارجو الافادة والرد وزيارة المدونتين

9:15 م  
Blogger UPENDI said...

يااااااااه كل ده من حتة برص يتيم
امال البرص نفسه كان شعوره ايه يا ترى
وهو شايف عملاق قدامه(كانوا بيقولوا لنا كده ف الكلية عشان ما نخفش من الضفادع!!)
امممممممم
فكرتنى بواحد
ممكن يواجه فار.. تعبان.. جودزيلا حتى..
بس كله الا البرررررررص

"ترى ..هل من الضروري أن أكون وحيدا في مواجهة الخوف حتى انتصر عليه؟"

أكيييييييييييييد
مثلا مثلا-مع اختلاف الامثلة-
كنت بخاف ادى لحد حقن تحت الجلد مع انه سهله المفروض
لحد ما فى يوم اتزنقت وكنت اولون ولازم ادى للست انسولينها يعنى
طبعا ده ما يجيش حاجه جنب البرص اللى قتلته يا فندم D:

3:36 م  
Blogger هديـــل الـروح said...

مع انى مبدخلش هنا كتير لكن كل اما أدخل بجد لازم اطلع والكلام مبيروحش من دماغى بعدها ..أسلوب السرد رائع بيجذب أى حد ييجى يقرأ والله مع انى كنت مستعجله بس صممت أكمل للآخر .. معركه جميله مع هذا الكائن الغريب .أ،ا بخاف جدا من الحجات دى لو كنت مكانك كنت تركت الشقه ونزلت أنام فى الشارع أأمن لى !!
وكل عام وأنت بخير

5:21 ص  
Blogger Fatima said...

ما شاء الله، أسلوب رسم الصورة بالكلمات جميل أوي
مبروك الفوز على الخصم "القرد المتنكر"  

8:30 ص  
Blogger moony said...

اقشعر جسدى بالفعل،، حسيت أن أنا اللى واقفة قدام البرص..أسلوب متميز كالعادة..بسيط وقريب من القلب
تحياتى..

10:10 ص  
Blogger قلب الأسد said...

أزال المؤلف هذا التعليق.

11:16 ص  
Blogger سنترافيش said...

شوف دى كدة


مش انتة ده

^_^

http://shababna.net/upload//uploads/images/shababna.net-499e95c9e6.jpg

12:58 ص  
Blogger سنترافيش said...

من اسطورة رعب المستنقعات

12:59 ص  
Blogger عصفور طل من الشباك said...

محمد

المقال لطيف بجد ومبهج بعد يوم مميت في العمل

12:23 م  
Blogger بيقولوا سايكو said...

:) .. ده كل اللى أقدر أقوله

9:50 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

عماد خلاف: أشكرك جدا وسأزور المدونتين وسنتواصل ونتاقش بكل تأكيد إن شاء الله
ابيندي: أنا شخصيا اعتبر أن إعطاء حقنة تحت الجلد شيء أكثر رعبا من مواجهة برص ضخم!.. لأ أنتي شجاعة بجد
هديل الروح: أشكرك جدا على رأيك الرقيق، واتمنى تزوري المدونة بانتظام، ثم لو كل واحد طلع في بيته برصه نام في الشارع.. هنام كلنا في الشارع حضرتك!
فاطيما: أشكرك جدا.. بس هو قرد فعلا!
موني: يافندم الله يكرمك.. ده انا اللي اقشعر جسدي من الكلام الجميل
قلب الأسد: أيوه بس كل قاعدة ولها استثناء.. وأنا الاستثناء! قال ودودون قال!
سنترافيش: أنا طبعا ولي الفخر.. هيييييه.. ليت الشباب ييجي يوم ويمشي تاني!
عصفور طل من الشباك: سعيد أنه ابهجك.. ابقى تعالي هنا كل يوم لما ترجعي من الشغل
بيقولوا سايكو: وصلت وصلت!

3:33 ص  
Blogger أبو أمل said...

ا/ محمد هشام

كل سنة وانت طيب

أود أن أخبرك بصدور ديواني الأول

سلم لفوق

علك تفرح لي

تحياتي

فتحى حمدالله

1:12 م  
Blogger meero said...

يعنى اغيب اغييييييييييييييييب ويوم ما ادخل الاقى برص ومسخ وحاجات كده !! ماشى يا عم ،على العموم انا ممكن اقولك على حل أسهل انا جربته قبل كده، عليك وعالبيروسول انا مرة جريت ورا برص بعلبةبيروسول، هى تقريبا خلصت لكن المهم انى موته من غير ما المسه،عندى بس سؤال أخير اعمل ايه لو واجهت الخوف لوحدى بس مقدرتش عليه؟!

6:36 م  
Blogger Mona AL Marri said...

مبروك الانتصار يا بطل..:)

7:34 ص  
Blogger هبة المنصورى said...

فينك؟ وفين الإعلانات المضيئة والفلايرز لزوم الكتب الجديدة اللي نازلة ف معرض الكتاب؟

كنت بادعبس على تدوينة.. يناير..اسكندرية .. النوة.. ولقيتها وقريتها تاني على فكرة

4:27 ص  
Blogger codecx said...

دردشة شات بنت مصر ، دردشة مصرية - مجتمع مصري ترفيهي للمرأة المصرية
دردشة
بنت مصر
شات بنت مصر
دردشة بنت مصر
شات مصرى
دردشه مصريه
شات بنات مصر
دردشة مصرية
دردشة بنات مصر
شات مصر
دليل بنت مصر-شات بنت مصر - دليل الدردشات
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،العاب بنت مصر
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،يوتيوب بنت مصر
شات بنت مصر،دردشة بنت مصر،بنت مصر،جوال بنت مصر
بنت مصر،دردشة شات بنت مصر،توبيكات بنت مصر
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،مطبخ سيدتى بنت مصر
دردشة بنت مصر،شات بنت مصر،بنت مصر،الازياء والموضة بنت مصر
شات بنت مصر،صور الماسنجر بنت مصر،صور دردشة بنت مصر
شات،شات كتابى،شات بنت مصر،شات مصرى،مصري

2:38 م  

إرسال تعليق

<< Home