من نفسي

بكسر النون

الاسم:
الموقع: الدقهلية- القاهرة, Egypt

الأربعاء، يونيو 01، 2005

يحدث في مصر

يحدث في مصر..والله العظيم! بجد
1
كأي مواطن شريف وابن حلال ومش واخد خوانة ذهب "فلان الفلاني" إلى لجنته الانتخابية -يوم الاستفتاء الأخي
حتى يدلي بصوته –مش حقه الدستوري ياجدعان- دخل اللجنة وطلب من رئيس اللجنة أن يدلي بصوته ، نظر له رئيس اللجنة بعين نصف ناعسة وقال له:
روح وهات أتنين معاك!
طبعا أندهش المواطن "فلان الفلاني" لأنه سيدلي بصوته مش هيكتب كتابه! وبالتالي فهو ليس بحاجة إلى شهود معه، فسأل السؤال الطبيعي :
ليه؟!
بلا اكتراث رد عليه رئيس اللجنة :
هو كده ..دور على اتنين غيرك وتعال لي بسرعة
ولأن المواطن "فلان الفلاني" كان مصرا على الإدلاء بصوته و"كبرت في دماغه" ذهب وأحضر أثنين من معارفه ثم دخل الثلاثة اللجنة فأنفرجت أسارير رئيس اللجنة وطلب منهم في سرعة بطاقاتهم الشخصية ثم أخرج كشفين وسجل بياناتهم في كل كشف وطلب من كل واحد منهم أن يوقع على الكشفين ، طبعا الفأر والقط لعب في عب الرجال الثلاثة وسألوا :
هنمضي على إيه؟
ببساطة شديدة رد عليهم رئيس اللجنة :
"الكشف الأول بتاع فتح باب التصويت والكشف التاني بتاع غلق باب التصويت هتمضوا على الاثنين على أنكم شفتم بدء وقفل التصويت وفرز الأصوات كمان ..وبعدين تبقوا تيجوا لي بالليل عشان أعطيكم بطايقكم .."
"طيب ده أحنا حتى ما حطناش صوتنا"
"خلاص..كده أنتم حطتوه!"

9 Comments:

Blogger Aladdin said...

Kefaya fe3lan!!!

10:31 ص  
Blogger نعناعة said...

هم يبكى وهم يضحك
صحيح مصر أم الدنيا

سلملي على حنان الام

4:43 م  
Blogger Ghada said...

إن لم تستح فافعل ما شئت!

كده عيني عينك؟ .. سلملي ع البتاع الأحمر اللي نسيت اسمه..

12:37 ص  
Blogger Lasto-adri *Blue* said...

WA 3..A..G..A..B..I

!!!!!!!

4:22 ص  
Blogger Doaa Samir said...

وإنت كنت تتوقع ايه غير كده واللي أسوأ من كده يا محمد؟! عادي.. عادي
طيب أنا هاقول حاجة كنت ناوية أنشرها في البلوج بتاعي بس خلاص.. تكملة للي بيحصل في مصر "حدث بالفعل" فقد علمت من مصادر موثوق منها أن ظباط وأعمدة ولواءات بعض الأقسام تم توزيع على كل واحد 10 ألاف بطاقة حيث كان عليه أن يقضي يومه هو والعساكر البصمجية في شحنها بعلامات الصح والموافقة... وبس كده
لا ومش بس... شوفتوا قصة امتحان الرسم في العريش؟!!!!! والله أصدق

5:13 ص  
Blogger محمد هشام عبيه said...

علاء الدين: أنا برضة بأقول كده!..
منت:وحنان الأم بتسلم عليك!..
غادة: البتاع الأحمر أسمه الشمع الأحمر بعيد عنك وده تقريبا موجود على فم كل واحد في مصر!
لست أدري: وعجبي..أشمعنى أنا
دعاء:الاستفتاء كان استفتاء على قدرات رجال السلطة على التظبيط والذي منه مش أكتر

10:37 ص  
Blogger Mai Hamdy said...

أيوة مصر أم الدنيا...أنا معاكوا انها بقت حاجة تقرف...وأنا سمعت من أصحابي برضه أن الاستفتاء كان مهازل... بس مقدرش برضه أتريق على مصر... حاقول ايه...ربنا يصلح الحال ان شاء الله

11:23 ص  
Blogger freedom said...

محمد
روبى بتقولك
ابقى قابلني

2:41 م  
Blogger محمد هشام عبيه said...

freedom:والله بجد ..روبي عاوزة تقابلني ..مين اللي يقدر يرفض..بس قولي فين بس وأنا هأكون هناك!

12:03 ص  

إرسال تعليق

<< Home